الأحد، 9 أغسطس، 2015

أوبرا عايدة.. علاقة إثيوبيا بمصر الفرعونية Opera Aida .. relationship Pharaonic Egypt, Ethiopia


أوبرا عايدة.. علاقة إثيوبيا بمصر الفرعونية 
الوثائق التاريخية القديمة تشير أن أوبرا عايدة يرجع تاريخها إلى الملك "رمسيس الثالث"، والذي حكم مصر في القرن الثاني عشر قبل الميلاد، أي في الأسرة التاسعة عشرة الفرعونية.
و تحكي أوبرا عايدة قصة انتصار المصريين على أهل الحبشة " إثيوبيا حاليًا"، ووقع بعدها قائد الجيش المصري " رادامس " في حب الأميرة الحبشية " عايدة "، التي أسرها الجيش خلال الحرب.
وقد كتب قصة اوبرا عايده ميريت باشا وهو عالم آثار فرنسى تم تعيينه مديرا للأثار فى عهد الخديوى عباس عام 1858 شغف بأثارمصرحب حتى انه قال "دخلت مصر بسبب مومياء من متحف بولونيا" وقد قام بتصميم الملابس والديكور التى أختارها من فرنسا كذلك قام بنسخ بعض المجوهرات والحلى بمتحف بولاق فى ذلك الوقت.
صاغ القصة شعرا الإيطالى انطونيو غيالانزوى ووضع موسيقاها الإيطالى جوزيى فيردى (1813-1901) والذى يوصف بأنه هرب من الروس فوقع فى غرام (عايده).... وكان قد وضع موسيقى أوبرا عايدة مقابل 150 ألف فرنك من الذهب الخالص دفعها إسماعيل باشا خديوى مصر الذى كان يرغب فى تقديمها فى حفلة إفتتاح قناة السويس ودار الأوبرا الخديوية 1869. ومما لا يعرفه معظم الناس عن فيردى هذ ا الموسيقى الإيطالى العظيم أنه صاحب أول سلام وطنى مصرى بدأ عزفه للمرة الأولى بمناسبة إحتفالآت إفتتاح قناة السويس 1869م فى عهد الخديوى إسماعيل، واستمر عزف هذا السلام حتى عام 1960.على الرغم من أن فيردى نجح فى إنجاز عمله لموسيقى عايدة فى الموعد المحدد فإن عدم وصول ملآبس وديكورات العمل بسبب حصار القوات الروسية للعاصمة الفرنسية أدى إلى إستبدال عايدة بعمل أخر هو أوبرا ريجوليتو Rigoletto المأخوذ عن قصة لفكتور هوجو عنوانها (الملك بلمو). والثابت هو أن تقديم عايدة للمرة الأولى فى العالم كان فى 24 يناير عام 1871. وفى ليلة الإفتتاح قاد الاوركسترا المايسترو جيوفانى بوتزينى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق