الأحد، 27 يوليو، 2014

التعليم فى إيطاليا Education in Italy



أن النظام المدرسى فى إيطاليا مفتوح أمام الجميع ، وأن مدة التعليم الابتدائي لاتقل عن ثمانى سنوات ، والتعليم إلزامي ومجاني وأنه من حق القادرين والمعاقين الوصول في تعليمهم إلى المستوى الأعلى من التعليم حتى فى حالة نقص الامكانات المالية .
وينص القانون التعليم على تقسيم التعليم في إيطاليا الى المراحل التالية :

1. التربية قبل المدرسة
رغم كونها اختيارية في الحضانة ورياض الأطفال فانها تهيئ الطفل وتعده للتعليم الالزامى.

2. التعليم الأبتدائي (المدرسة الاولية) Scuola Elemetare.
ومدة الدراسة بها خمس سنوات (6-11 سنوات) وهي تقدم تعليما عام.

3. التعليم العالي (المدارس الثانوية الدنيا والعليا).
في كل كوميون توجد مدرسة ثانوية صغرى Scuola Media تقدم تعليم أساسيا للطلاب لمدة ثلاث سنوات (11-14 سنوات) وهذا مدة التعليم الالزامي
أما المدارس العليا Scuuola Secondaira Superiore (الليسيهات) فإنها تقدم مقررات كلاسيكية وتقنية ومهنية وهي ثانويات اكادمية وتقنية ومهنية عامه والدراسة في هذي المدارس 5 سنوات وهي تعد الطلاب على الألتحاق بالجامعة أو المعاهد الفنية أو سوق العمل وبعد الخمس سنوات يتقدم الطالب لأختبار للحصول على شهادة الثانوية

4. التعليم الجامعي
يقدم في الجامعات أو المعاهد الجامعية أو معاهد البوليتكنيكية الحكومية أو الخاصة . والدراسة في الكليات المختلفة تستمر لفترة من(4-6 سنوات)
· ويتين لنا من العرض السابق أن مدة التعليم قبل الجامعي في إيطاليا تصل الى 13 سنة منها 8سنوات تعليم الزامي و 5سنوات تعليم ثانوي عام ومهنى مفتوح أمام من ينهون الدراسة الالزامية ، و
تستخدم اللغة الإيطاليه



للمزيد :








التعليم فى أمريكا Education in America


لا يوجد منهج قومي رسمي للتعليم في الولايات المتحدة الأمريكية. وتقع مسؤولية المناهج وتخطيطها وتطويرها على عاتق إدارات التعليم بالولايات مع إتاحة الفرصة للولايات المحلية والمدارس بقدر معين من المشاركة. وعادة ما يشارك في تخطيط المناهج وتطويرها المتخصصون في المادة ومديرو المدارس والمعلمون ، وذلك بالإضافة إلى أساتذة الجامعات من المتخصصين في التربية ، ومجموعات ذات اهتمامات تجارية (منتجو الكتب والمواد التعليمية) والمؤسسات القومية للمعلمين والوكالات القومية للاختبار.
ويمكن القول أن مسؤولية تحديد المناهج وتخطيطها وتطويرها تقع على الجهات التالية:- إدارات التعليم في الولايات.
- المحليات والمدارس.
- المؤسسات القومية للمعلمين.
- المتخصصون في المادة ومديرو المدارس والمعلمون.
- الوكالات القومية للاختبار.
- أساتذة الجامعات من المتخصصين في التربية.
- أولياء الأمور وذوو الاهتمام.
- الطلاب في بعض الولايات.

وقد تميزت المناهج الأمريكية بشكل عام في أيامها الأولى بالتأثير الديني القومي ، مع وجود اتجاه نفعي متنامي. ثم حدثت تحولات أساسية في مناهج التعليم نتيجة لجعل التعليم تعليماً مدنياً والنظر إلى التربية باعتبار أن لها دوراً هاماً في توحيد وفي إعداد الناشئة للحياة المنتجة في المجتمع الصناعي والمدني الجديد. مما أدى إلى الاهتمام بالحاجات المختلفة للمتعلمين وتوجيه الاهتمام نحو حاجاتهم الفردية الأمر الذي انعكس بصورة كبيرة في إدخال مواد جديدة في مستوى التعليم الثانوي وزيادة فرص الطالب في الاختيار.

ولكل مرحلة دراسية منهج خاص بها. فرياض الأطفال ودور الحضانة يشتمل منهجها على التدريب على المهارات الأساسية في الحساب والألعاب الجماعية والموسيقى والرقص وغرس عادات وسلوك الصحة العامة.
وتتميز مناهج المرحلة الإعدادية أو الأولية بالطابع المرن والذي يؤخذ فيها بعين الاعتبار رغبات وميول الطلبة ومدى سرعتهم في الانجاز.

وتتميز مناهج المدارس الثانوية بالتنوع الذي لا يقتصر على الإعداد للحياة ومن أساليب تنظيم منهج المدرسة العليا (الثانوية) ما يلي:

1. المنهج المتعدد: يختار الطالب برنامجاً دراسياً من البرامج التي تعدها المدرسة (برامج الالتحاق بالكليات – برامج عامة – برامج في إدارة الأعمال – برامج في التعليم التقني) ، مع مجموعة من المواد الاختيارية.

2. المنهج ذو المواد الثابتة والمواد المتغيرة: حيث يدرس جميع الطلاب مجموعة معينة من المواد مع مجموعة أخرى من المواد الاختيارية.

3. المنهج ذو التخصص الرئيسي والتخصص الفرعي حيث يختار الطالب مادة دراسية (أو مادتين) للتخصص الرئيسي ومادة للتخصص الفرعي (من بين مجموعة من المواد أو مجالات) بالإضافة إلى الدراسة الإلزامية لبعض المواد وغالباً تتم دراسة التخصص بثلاثة أعوام والفرعي بعامين دراسيين.

4. منهج المواد الاختيارية: وفيه يختار الطالب ما يشاء من المواد الدراسية المتنوعة التي تقدمها المدرسة بحيث يستكمل دراسة عدد معين من الساعات المعتمدة التي تنص عليها متطلبات التخرج.

وتعد مناهج المرحلة الثانوية ذات طابع متميز حيث تستند إلى المبادئ التالية:
1. أن وظيفة المدرسة الثانوية لا تقتصر على الإعداد لمواصلة التعليم في الجامعات ، بل تتضمن الإعداد للحياة.
2. مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب من حيث الميول والقدرات والاستعدادات.
3. خضوع المنهج لاختيار الطالب حيث يختار البرنامج الدراسي الذي يرغب به ، ويكون في بعض الولايات حرية اختيار المنهاج بالنسبة للطالب.

أساليب التقويم في التعليم الأمريكي

تختلف أساليب التقويم من ولاية إلى ولاية ، ولكن الترفيع الآلي في المرحلة الابتدائية قد انتشر حيث ينتقل التلميذ مع نظرائه من نفس العمر إلى الصف التالي بغض النظر عن مستوى أدائه. لذا يوجد فوارق في مستوى ما ينجزه تلاميذ الصف الثاني في أولى مراحل القراءة ، بينما يتابع زملاؤهم مستوى الصف الثاني.
أما في المرحلة الثانوية فيقدر إنجاز الطالب عن طريق النشاط اليومي المدرسي الذي يبديه في الصف ، ونتائج الاختبارات ، وعمله مع زملائه في اللجان المختلفة أو المشاريع التي يقوم بها ، ونموه خلال دراسته الثانوية. ويكون الترفيع عادة لكل مادة على حده ولينجح الطالب في مادة من المواد عليه أن يحصل على علامة D من سلم العلامات (a,b,c,d,e) ويمثل A أعلى درجة ويمثل E أضعف درجة.
أما الامتحان الذي يجري في نهاية المرحلة الثانوية فتنظمه السلطة المحلية أو الولاية بالطريقة التي تختارها مجالس التربية والتعليم المحلية.
إعداد المعلم في الولايات المتحدة الأمريكية

يعتبر إعداد المعلم من أكثر المشكلات التربوية حدة ، فالولايات لها نظامها الخاص والمختلف عن غيرها من حيث قبول المعلمين وتدريبهم ومؤهلاتهم العلمية وطرق تعيينهم ومستوياتهم ومرتباتهم.
وتوجد عدة أنماط من المعاهد لإعداد المعلمين في أمريكا من أهمها ما يلي:

1. مدارس النورمال: وهي أقدم معاهد إعداد المعلمين ، ولها أهمية تاريخية في تطور إعداد المعلمين في أمريكا. وقد أنشئت أول مدرسة من هذا النوع في فرمونت سنة 1823م ، أما أول مدرسة نورمال عامة فقد أنشئت بعد ذلك سنة 1839م. وكان يقبل بمدارس النورمال التلاميذ من المدارس الأولية ويعدون فيها للتدريس مدة تتراوح بين عدة أسابيع قليلة وسنتين.

2. كليات المعلمين: وتقوم بإعداد معلمي التعليم الابتدائي والثانوي ، وبعضها يعد المعلمين للكليات والجامعات. وتمنح درجة الماجستير والدكتوراه. وكانت أول كلية أنشئت بهذا الاسم هي كلية المعلمين بولاية ميتشجان في سنة 1903م ومدة الدراسة بها أربع سنوات بعد المرحلة الثانوية.

3. أقسام التربية بالكليات الجامعية: وتوجد بكليات الآداب في بعض الجامعات أقساماً للتربية أو في كليات العلوم الاجتماعية. وكانت جامعة أيوا أول جامعة أنشأت كرسياً للتربية بها سنة 1873م ، وتبعتها جامعة ميتشجان سنة 1879م ثم هارفارد.

4. كليات التربية: وتكون هذه الكليات تابعة للجامعات الحكومية أو الخاصة ، وتختلف عن كليات المعلمين وأقسام التربية بالكليات الخاصة في أنها تقبل طلابها عادة بعد حصولهم على الدرجة الجامعية الأولى في إحدى التخصصات ليدرسوا المواد التربوية وحدها لمدة عام.

مدة ونظم الإعداد:
مدة الدراسة العادية لإعداد المعلم هي أربع سنوات وقد تصل إلى خمس سنوات أحياناً. ويقوم أساس إعداد المعلم على تدريبه في ثلاث جوانب ومجالات رئيسية هي:

1. مجال الثقافة العامة التي تساعده على توسيع أفقه ومداركه في تربية 
التلاميذ وتعامله معهم.

2. مجال الثقافة الخاصة التي تتعلق بتخصصه في مادة دراسية أو في ميدان من الميادين.

3. مجال الثقافة المهنية التي تتعلق بدوره كمعلم وإكسابه المهارات المهنية.
وتطلب كل ولاية من الولايات شهادة أو تصريح من المجلس القومي للمعلم للعمل بالتدريس في المدارس الأولية والثانوية قبل أن يسمح له بالتدريس.
ويعتبر التدريب أثناء الخدمة في كثير من الولايات إجبارياً وأحياناً تتوقف زيادة المرتب على النجاح في البرامج التدريبية المقدمة. وتوجد برامج متنوعة بعضها قصير الأجل والبعض طويل الأجل ، كما يمنح المعلمون إجازات دراسية بمرتب لمدة عام يلتحقون فيها بالدراسات التي تعدها الجامعات للمعلمين.

للمزيد:




5 أسباب تبرهن على إختفاء الفرنكوفونية من العلم la disparition de la Francophonie


الفرانكوفونية (بالفرنسية: La Francophonie) أو المنظمة الدولية للفرانكوفونية (بالفرنسية: Organisation Internationale de la Francophonie) وهي منظمة دولية للدول الناطقة باللغة الفرنسية (كلغة رسمية أو لغة منتشرة) والحكومات، تحتوي المنظمة على 55 عضوا وحكومة و30 مراقبا.

يعود وضع مصطلح الفرنكفونية إلى الجغرافي الفرنسي أونسيم روكولو، وقد حدده عام 1880 بأنه مجموع الأشخاص والبلدان التي تستعمل اللغة الفرنسية في مواضيع عديدة.

وتضم منظمة الفرنكفونية 55 دولة عضوا كانت من مستعمرات فرنسا سابقا، وإلى جانب 13 دولة لها صفة مراقب. وبالإضافة إلى المستعمرات الفرنسية القديمة تضم المنظمة دولا مثل بلجيكا ولوكسمبورغ ومقاطعة الكيبك الكندية. وقد تأسست يوم 20 مارس/ آذار 1970، لذلك صار هذا اليوم يوما عالميا للاحتفال بالفرانكوفونية.
وتشرف المنظمة على عدة هيئات هي: • وكالة التعاون الثقافي والتقني المتأسسة عام 1970. • اتحاد الجامعات الناطقة كليا أو جزئيا باللغة الفرنسية (AUPELF). • جامعة سينغور في الإسكندرية بمصر وتأسست عام 1989. • الجمعية العالمية للعمد الفرنكفونيين. • جمعية عمد البلديات الفرنكفونية. • قناة "تي.في5" (TV5) المتأسسة عام 1985. ومنذ عام 1998 أعلن في بوخارست إنشاء جهاز يدعى المنظمة الدولية للفرنكفونية يطلق على مجموع هيئات الفرنكفونية. ويجتمع مؤتمر الفرنكفونية كل سنتين، وقد تم إحداث منصب الأمين العام للفرنكفونية عام 1997 وينتخب لمدة أربع سنوات وعين فيه بطرس غالي وخلفه الرئيس السنغالي السابق عبدو ضيوف.
إلا أن هناك عدة دلائل على بداية اختفاء الفرنكوفونية من العلم ، وذلك على الرغم من أن النظام التعليمي الفرنسي قد أعد نحو تسعمائة ألف مدرس للغة الفرنسية في العالم، من أجل توسيع دائرة الناطقين باللغة الفرنسية، علاوة على أن النظام التعليمي الفرنسي يقوم بالإشراف على المدارس الثانوية والمؤسسات المدرسية المعتمدة والمعترف بها في الخارج لنشر اللغة الفرنسية على نطاق واسع.
إن هذه الشبكة الفريدة المكونة من أكثر من 400 مؤسسة تعليمية، والمتمركزة في 130 بلداً، تستقبل ما يزيد عن 250 ألف تلميذ من فرنسيين وأجانب، وتقدم قناة TVo أيضاً مساندتها لأساتذة اللغة الفرنسية من خلال برنامجها " التعلم والتدريس ".

السبت، 26 يوليو، 2014

أفضل 10 منح دراسية للطلاب الأجانب فى فرنسا Top 10 Scholarships in France for Foreign Students


أصبحت فرنسا واحدة من الجهات الأكثر شعبية لدراسة الطلاب الدوليين. ومع ذلك فإن تكاليف الدراسة والمعيشة في فرنسا ليست في متناول الجميع دائما، وذلك على الرغم من أن الرسوم الدراسية السنوية في الجامعات الحكومية منخفضة إذتتراوح مابين € 200 - € 600،إلا  أنها يمكن أن تصل إلى 10،000 € في الجامعات الخاصة. بينما تصل تكاليف المعيشة إلى حوالي 10،000 € سنويا. ولكن لحسن الحظ، هناك عدد من المنح الدراسية للطلاب الدوليين التي تقدمها هذه المؤسسات الفرنسية ، للتعرف على هذه المؤسسات والجامعات ، يمكن الدخول على الرابط التالى:


المدرسة الفرنسية البولينكنيكية Ecole Polytechnique Scholars




هي مدرسة فرنسية للمهندسين تأسست سنة 1794 تحت اسم المدرسة المركزية للخدمات العامة. تقع تحت إشراف وزارة الدفاع الفرنسية برتبة مدرسة عمومية للتدريس والبحث، وهي عضو مؤسس منذ 2007 ب Paris tech(مدرسة العلوم والتكنولوجية بباريس). هي من أحد اقطاب البحث والتعليم العالي الفرنسي والأوروبي. تقوم المدرسة بتخريج دفعات من 500 طالبا-مهندسا، يتم قبولهم بعد اجتياز امتحان، من تلاميذ الاقسام التحضيرية للمدارس العليا ومدرسة الأساتذة العليا وأيضا عبر القبول الأكاديمي. الشهادة تتطلب ثلاث سنوات من التأطير وتحمل لقب مهندس متخرج من المدرسة متعددة التكنولوجية منذ 1937؛ منذ 2004 أصبحت مدة الدراسة أربع سنوات للراغبين في الحصول على شهادة ثانية الشهادة التكنولوجية المتعددة. بالإضافة إلى ذلك توفر المدرسة العليا شهادة الدكتوراه منذ 1985 والماسترز منذ 2004. أغلبية الطلاب بعد التخرج يلتحقون بشركات فرنسية، و %20 من المتخرجين يختارون التوظيف في مراكز عليا بفرنسا. تحصل المدرسة على مركز عال داخل المؤسسة التعليمية العليا الفرنسية، يرادف اسم المدرسة الجودة التعليمية والانتقائية. تحتل المدرسة المركز 34 في العالم حسب مجلة التايمز و15 في فرنسا.


للمزيد:




معهد أونتاريو للدراسات التربوية بجامعة تورونتو The Ontario Institute for Studies in Education of the University of Toronto


oise building

معهد أونتاريو للدراسات التربوية بجامعة تورونتو (معهد الدراسات pédagogiques DE L'أونتاريو DE L'جامعة تورونتو دي) .
يعتبر من المعاهد الرائدة فى العالم في مجال إعداد المعلم  وبرامج التدريب المستمر للمعلمين، وبرامج الدراسات العليا في التربية والتعليم والبحث التربوى ، وقد تأسس عام 1847   ثم أنضم إلى كلية التربية جامعة تورينتو عام 1979.
يضم OISE  أكبر عدد من أعضاء هيئة للتدريس ، علاوة على القيام بإجراء الغالبية العظمى من البحوث التربوية المكثفة على مستوى كندا، بل أنه يعتبر إحدى  أكبر الشركات في أمريكا الشمالية فى هذا المجال .
يلتزم المعهد بمبادئ الإنصاف والعدالة الاجتماعية، ويضع في اعتباره مسؤولية تعزيز التطور والتأثير الفعال فى مجال التربية .وبينما كانت الكليةFEUT تمنح درجة مهنية فى التدريس كان معهد OISE يعتبر بمثابة مؤسسة للدراسات العليا والبحوث يقوم بمنح الدرجات العليا ، وذلك قبل الدمج. 
فى عام 1951 أعلنت كلية أونتاريو للتعليم أول دورة فى الدراسات العليا فى تعليم الكبار ، وفى عام1967أعلنت عن دورة فى الدراسات المقارنة فى تعليم الكبار.

موقع معهد الدراسات التربوية بجامعة تورينتو The Ontario Institute for Studies in Education of the University of Toronto:



المجلس الوطنى لجودة المعلم The National Council on Teacher Quality



 يهدف المجلس الوطني لجودة المعلم إلى القيام بالعديد من  الإصلاحات من خلال مجموعة واسعة من السياسات المرتبطة بالمعلمين على المستويات الاتحادية والمحلية وعلى مستوى الولايات من أجل الإرتقاء بكفاءة المعلمين على وجه الخصوص، ويدرك  عدم وجود الكثير من الأدلة اللازمة لجعل هذه القضية أساس للتغيير ويسعى لملء هذا الفراغ من خلال  أجندة  بحثية يمكن أن تكون لها آثار مباشرة وعملية على السياسة التعليمية  ويؤكد إلتزامه بالشفافية وزيادة الوعي العام حول أربع مجموعات من المؤسسات التي لها أكبر تأثير على جودة المعلم:
الدول، وبرامج إعداد المعلم، المناطق التعليمية ونقابات المعلمين. 
ولدى المجلس المطنى  مجلس إدارة ومجلس استشاري من الديمقراطيين والجمهوريين والمستقلين.
 تأسس المجلس الوطني لودة المعلم في عام2000 ، ومقره في واشنطن العاصمة،وهو يعتبر كمنظمة وطنية قائمة تهدف  لإصلاح شامل للهيكل الحالي لمهنة التعليم وتنظيمها، من خلال وضع مجموعة من المعايير الأساسية  المشتركة.

وفيما يلى موقع NCTQ ، وله تملك حقوق التأليف والنشر في هذا الموقع،التقارير والدراسات وقواعد البيانات.


موقع المجلس الوطنى لجودة المعلم :


للمزيد حول برامج اعداد المعلم بالولايات المتحدة الأمريكية:








الأكاديمية الوطنية للتعليم:


المجلس الوطنى لتصنيف جودة برامج إعداد المعلم:

الجمعة، 25 يوليو، 2014

Harrow School : مدرسة المشاهير فى إنجلترا : Harrow School   Celebrity School in England




يلتحق طالب من كل من أربعة بالمدارس الداخلية في بريطانيا ومنها كلية رادلي، كلية إيتون وكلية وينشستر ومدرسة هارو .
وتعتبر مدرسة هارو احد أشهر هذه المدارس ، فقد تخرج فيها العديد  من المشاهير  منهم  رئيس الوزراء ونستون تشرشل والممثل بنديكت كومبرباتش   minister Winston Churchill and actor Benedict Cumberbatch ، والعديد من رجال الدولة  السابقين والحالين من أعضاء مجلسي البرلمان في المملكة المتحدة، واثنين من الملوك وأعضاء من العائلة المالكة ، وعدد كبير من الشخصيات البارزة في كل من الفنون والعلوم.
وهى  مدرسة إنجليزية مستقلة للبنين تقع في مدينة هارو في شمال غرب لندن. وهناك بعض الأدلة على أنه كانت هناك مدرسة فى هذا الموقع منذ 1243، ولكن تأسست مدرسة هارو اليوم رسميا من قبل جون ليون في إطار الميثاق الملكي من الملكة إليزابيث الأولى في 1572 .
 هارو هي واحدة من أصل تسعة مدارس عامة التي تم تنظيمها بموجب قانون المدارس العامة 1868

للمزيد :



موقع المدرسة:

دليل المسئوليات والحقوق القانونية للمعلم The Legal Rights and Responsibilities of Teachers



إن معظم برامج إعداد المعلم لاتقدم أى المعلومات حول القوانيين المنظمة لعمل المعلمين أو تعريفهم بحقوقهم وواجباتهم  ، ولذا يتناول هذا الدليل العملى الموجز المسائل القانونية الأساسية التى تواجه المعلمية يومياوتثير قلقهم باستمرار، وكيفية التعامل معها قانونيا.

ويجدر بنا أن نطلع على القوانين والقواعد المنظمة لتشغيل المعلمين في المملكة المتحدة لنتعرف أين نحن وأين معلمونا من هذه الحقوق والتي تنعكس بدورها على مستوى أدائهم لواجباتهم.
يحكم توظيف المعلمين في المدارس البريطانية اتفاق شامل يحدد شروط الخدمة ويعرف هذا الاتفاق بكتاب بورجندي (Burgundy Book) ووثيقة أجور وشروط معلمي المدارس. وهذا الكتاب جاء ثمرة مفاوضات جماعية بين النقابات المهنية ومنظمات أصحاب الأعمال والحكومة، وينطبق هذا الكتاب على جميع المعلمين تقريبًا العاملين في بريطانيا، ويتم مراجعة هذه الوثيقة كل عام من قبل وزارة التعليم والمهارات وذلك بالتشاور مع الجهات المعنية. ويمكن للحقوق التعاقدية أن تتأثر بالاتفاقات التي يتم التفاوض بشأنها بشكل محلي.

1- حق المعلم في الاطلاع على تفاصيل عقد التوظيف

يجب قانونًا على صاحب العمل (المستخدم) أن يقدم للمعلم بيانًا مكتوبًا يتضمن تفاصيل عقد التوظيف وذلك خلال شهرين من بدء العمل. ويجب أن يحتوي البيان على توضيح لساعات العمل، والإجازات، ومحل العمل، ونحو ذلك. ويجب على صاحب العمل أن ينص على مسمى الوظيفة مع توصيف موجز للعمل المنوط بالمعلم القيام به.

2- ساعات وأعباء العمل

يجب أن يعمل المعلم لمدة 195 يومًا، منها 190 يومًا للتدريس الخالص وحوالي خمسة أيام خدمية أو في نشاط تدريبي، ويعمل خلال هذه الفترة لمدة 1265 ساعة في أي عام دراسي. ويعرف هذا الوقت بما يسمى بـ«الوقت الموجه». وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يُطلب من المعلم العمل لساعات إضافية معقولة وفق احتياجات المدرسة وللوفاء بمتطلبات المنهج الدراسي بفاعلية.
وبالنسبة للمعلمين العاملين لجزء من الوقت، عليهم أن يحصوا ساعات العمل التي يؤدونها من خلال الرجوع لساعات بقائهم في المدرسة المنصوص عليها في عقودهم. وينبغي على المعلمين سواء لكامل الوقت أو لجزء منه أن يعملوا وفق توجيه معقول من ناظر المدرسة. وهناك اتجاه متزايد لدى المدارس على مدى السنوات الأخيرة لاحترام الوقت بما يحقق التوازن بين حياة المعلم المهنية والمتطلبات الخاصة بمصالحه الشخصية خارج العمل.
يجب أن توفر المدرسة 10% على الأقل من جدول المعلم الزمني بما يفي بتحقيق التخطيط، والتجهيز، والتقييم. ويجب ألا يُكلف المعلم بأداء أي عمل إداري لا يتناسب مع مهاراته المهنية. ولا يطلب من المعلم أن يغطي غياب أي زميل له لأكثر من 38 ساعة طوال العام الدراسي الواحد. ولا يطلب من المعلم بانتظام أن يراقب الاختبارات الخارجية أو أن يقوم بالإشراف في منتصف النهار، ولكن من مهام المعلم المراقبة على الاختبارات التي تجرى داخل المدرسة وأثناء الوقت العادي لجدوله الدراسي.
3- الفسح أو فترات الراحة أثناء العمل

يحق للمعلم التمتع بفسحة معقولة من الوقت سواء بين حصص المدرسة أو في الفترة من الساعة 12 ظهرًا حتى الثانية مساءً. وتوصي النقابة بأن تكون فترة الاستراحة 40 دقيقة يوميًا على الأقل.

4- الإجازات

لا يجوز تكليف المعلم بالقيام بأية واجبات خلال أي يوم من الـ170 يومًا التي لا تعتبر ضمن أيام العمل المدرسية.

5- الإجازات الخاصة

التمتع بإجازة خاصة سواء مدفوعة الأجر أو غير مدفوعة الأجر لحضور مناسبة معينة كحفلات التخرج أو قضاء عطلة خارج البلاد يجب أن يكون وفق تقدير ناظر أو مدير المدرسة المسؤول. ويمكن في هذا الشأن تطبيق سياسات السلطة المحلية الخاصة بالإجازات مراعاة للصالح العام. ويخضع أيضًا الحصول على إجازات خاصة لأسباب إنسانية كحدوث فاجعة أو كارثة مثلًا لتقدير ناظر المدرسة، وإن كانت نقابة المعلمين تتوقع من جميع الإدارات المدرسية التعامل بإيجابية مع مثل هذه الطلبات، خاصة إذا توفر لدى المدرسة سياسة خاصة بهذا الأمر على أن تتسم تلك السياسة بالنزاهة والثبات والشفافية.

6- الحق في التغيب لأمور عائلية أو أسرية طارئة

يحق للمعلم الحصول على إجازة معقولة بدون راتب في حالة وقوع ظروف عائلية طارئة، ويجوز تطبيق سياسة السلطات المحلية في هذا الشأن على المدارس. وفي بعض الحالات، يجوز أن يتمتع المعلم بإجازة مدفوعة الأجر لعدد من الأيام.

7- فترات الإشعار أو الإنذار

يجب على المعلمين والمدرسة أن يمنح كل منهما الآخر فترة إشعار أو إنذار قبل أي قرار حسب التوقيتات التالية:
- 31 أكتوبر للإجازة في 31 ديسمبر.
- و28 فبراير للإجازة في 30 أبريل.
- و31 مايو للإجازة في 31 أغسطس.
وإذا أراد المعلم أن يتمتع بإجازة في غير المواعيد الثلاثة المذكورة أعلاه، فإن الأمر يتوقف تمامًا على موافقة إدارة المدرسة. فإذا لم توافق المدرسة على الإجازة في الموعد المطلوب، وقام المعلم بالإجازة، شكل هذا خرقًا لعقد التوظيف.
8- المعلمون المعينون بعقود لفترتين أو أكثر محددتين
إذا تم توظيف المعلم بعقدين أو أكثر لمدة أربع سنوات، يحق للمعلم الحصول على عقد توظيف دائم، ما لم تقدم المدرسة مبررًا موضوعيًا لعدم تحويل المعلم لمُستخدم دائم.
9- حق المعلم في طلب البقاء في العمل بعد بلوغ سن الـخامسة والستين
لا يجب على المعلم التقاعد عند بلوغه الستين من العمر. وبغض النظر عما ورد في العقد، يحق للمعلم العمل حتى بلوغ الـ65 من العمر إذا أراد. وإذا حاولت مدرسته أن تجبره على التقاعد عند سن الـ60، فيجب أن تقدم مبررًا موضوعيًا لذلك. ويحق للمعلم أيضًا طلب البقاء في وظيفته في المدرسة بعد سن الـ65، ولكن لا يجب على المدرسة قانونًا إجابة مثل هذا الطلب.


للمزيد:

الخميس، 24 يوليو، 2014

الرسم في الهواء بواسطة تقنية الواقع المُعزّز !! !! Drawing in the air by the technique of augmented reality

gravity01


ما تشاهدونه في هذه الصورة هو جهاز يحمل اسم Gravity، وهو عبارة عن لوحة رسم إلكترونية تتيح لمالكها القفز خارج اللوحة ليرسم في الأبعاد الثلاثة !!

لكن كيف يفعل ذلك؟

السر يكمن في نظّارة الواقع المُعزّز التي يرتديها المستخدم، والتي تقوم (بواسطة موجات الراديو) بتتبع حركة القلم في الهواء لترسم خطوطاً افتراضياً تُشعرك كما لو كنت ترسم في الهواء !
ويشكّل هذا الجهاز نقلة نوعية للشاشات الرقمية والطريقة التي نرى بها الأشياء على أجهزة الكومبيوتر، الموبايل والأجهزة اللوحية.
تخيل مثلاً إذا ما تم تطبيق هذه التكنولوجيا على جهاز الموبايل، كيف يمكن أن تقفز الأشياء من شاشة موبايلك إلى الهواء في الأبعاد الثلاثة!
وقد تم ابتكار جهاز Gravity بواسطة طلبة في كلية لندن للفنون، وبدأ التطوير فيه أواخر العام الماضي بهدف تطوير برامج الرسم على الكومبيوتر. لكن الاحتمالات والفرص التي يخلصها هذا الابتكار غير محدودة بدءاً من التطبيقات التعليمية والهندسة ووصولاً إلى الألعاب !

للمزيد:


منحنى التعليم يدعم المعلمين فى سنغافورة The Learning Curve - supporting Singapore's teachers


سنغافورة الصاعدة بقوّة نحو مصاف الدول المتقدّمة، تــكـرّس جزءًا كبيرًا من مواردها، للارتقاء بالتعليم، ومن ثم وضعت مهنة التعليم، ضمن المهن ذات الصيت العالي، ومنح المعلّم مسئولية بناء جيل جديد، وتحديد مسار ومستقبل الوطن ،ومن حقوق المعلم فى سنغافورة :

- حقوق مادية: يتراوح راتب المعلّم بين 24 و47 ألف دولار في السنة، ويمنح حوافز مجزية، إضافة إلى البدلات والإعانات، كما يصرف له نحو ألف دولار سنويــًا، لتطوير قدراته الذاتية، من خلال حضوره لدورات تدريبية، في معاهد خاصة، أو شراء مستلزمات تقنية، ذات صلة بالتعليم المتقدّم.

- حقوق مهنية: وتشتمل على برامج ودورات تدريبية، يشرف عليها خبراء من وزارة التربية، وتتنوّع بحيث تغطّي الجوانب الآتية:

· «التوجيه المهني في المدارس».
· «مهارات في الرعاية التربوية».
· «مهارات في رعاية الحالات الفردية، وكذا في التعليم الجمعي».
· «تطوير وتطبيق منهج الرعاية التربوية الشاملة».
كما تحرص الوزارة، على تقديم تدريب على التقنيات الحديثة، وتشجيع المعلّمين على اقتناء أجهزة الحاسوب المحمولة، والكتب اللوحية الإلكترونية، وتدفع من ثمنها 40%، ويقدّر ما يتلقّاه المعلّم السنغافوري من تدريبات، بما يزيد عن100ساعة تدريب سنويــًا، موزّعة بشكل دوري، بحيث تـساهم في رفع كفاءته، ومواكبته لأحدث التطوّرات، ذات الصلة بالحقل التربوي والتعليمي.

- حقوق معنوية: وقد ازدادت هذه الحقوق بشكل كبير، بعد إقرار الحكومة، ما يعرف بمشروع «جودة المعلّم»، والذي يعطي للمعلّم مزيدا من الهيبة والاحترام، ويقضي تمامــًا على الصورة النمطيّة، التي ظلت سائدة في المجتمع، حتى أوائل سبعينيات القرن الماضي، حيث كان المعلّمون يعيّنون بشكل كمّي، دون اهتمام يذكر بالكفاءة والجودة، وكان نتاج ذلك أن نصف طلاّب سنغافورة، يتركون المدرسة، بعد الصف الرابع الابتدائي فقط، لقد تغير هذا كليــًا الآن.

- عطاء تربوي وتعليمي:
 نتيجة للطفرة التي حدثت في منظومة التعليم، خلال العقود القليلة الماضية، وحرص الحكومة على منح المعلّم حقوقه المادية، والمعنوية، والعناية بالارتقاء بمهنيّته، فقد تزايد عطاء المعلّم، وصار دوره أكثر فاعلية، من خلال سعيه الجاد، نحو تحقيق:

· «الإخلاص في العمل، والولاء للمهنة، والالتزام بالقواعد المنظّمة لها، والاهتمام بنمو طلاّبه في مختلف النواحي».
· «التفاعل مع قضايا وطنه، وتوجيه طلاّبه للتفاعل الصادق معها».
· «المساهمة في حل المشكلات التربوية والتعليمية».
· «الاستفادة من الكم المعرفي، وإفادة المتعلّمين، بما يتناسب مع أعمارهم، ومراحلهم الدراسية، والفروق الفردية فيما بينهم».


للمزيد :


الثلاثاء، 22 يوليو، 2014

التطور التاريخى لمهنة التعليم فى أمريكا Historical development of the teaching profession in America


الجزء الأول

الجزء الثانى 

تتباين رواتب المعلمين، في الولايات المتحدة الأمريكية، من ولاية لأخرى، وكذا من درجة مالية إلى أخرى، ويقدر المتوسط بنحو 50 ألف دولار في السنة، إضافة إلى البدلات والحوافز والمزايا الأخرى، وبحسب وايت هوست، في دراسة بعنوان «حوافز المعلّمين لتحسين الناتج التعليمي»، فإن عددا من الولايات، قام مؤخرًا باعتماد نظام الحوافز على أساس الأداء، حيث تـصرف رواتب أعلى بكثير، للمعلّمين الذين تمكّنوا من زيادة مستويات إنجازات الطلاّب، وكانت وزارة التعليم قد بدأت منذ نوفمبر 2006م، بتمويل 34 برنامجــًا رائدًا، لمساندة نظام رواتب المعلّمين على أساس الأداء، وبموجب هذه البرامج، سمح للمعلمين بشراء المنازل الحكومية، في المناطق ذات الأولوية، بخصم يصل إلى50 بالمائة من سعر السوق، مقابل الالتزام بالسكن في المنزل، لمدة ثلاث سنوات على الأقل، والعمل بالتدريس بدوام كامل في المدارس، التي تخدم الطلاّب بالقرب من المساكن.
وإذا كان المعلّم الأمريكي، يحظي بالراتب المرتفع، والكثير من المزايا، إلاّ أن برامج إعداده، كما أشارت أكثر من دراسة أكاديمية، ظلّت إلى وقت قريب، تـعاني من نقاط خلل، حددت أبرزها على النحو التالي:

- عـدم كـفـايـة زمـن الإعـداد، حيث إن أربع سنوات دراسية غير كافية، لتعلّم كل من: المادة التخصصية، ونمو الطفـل، ونظريات التعلّم، وطرق التدريس الفعّالة، وهذا له أثر سلبي في ضعف مستوى معلّمي مرحلة التعليم الأساسي، في المادة التخصصية، وضعف مستوى معلّمي المرحلة الثانوية في المعارف التربوية.
- تقديم المعرفة بشكل مجزّأ، حيث إن العناصر الرئيسة التي تـدرس لهم، غير مترابطة، وتفصل بين النظرية والتطبيق، وكذا تـقدّم المهارات المهنية مجزّأة.
- «استخدام طرق تدريس غير ملهمة».
- «تصميم مناهج تتسم بالسطحية».

ولإصلاح مواطن الخلل هذه، والارتقاء بالمستوى التأهيلي والتدريبي للمعلّم الأمريكي، وضعت خمس توصيات رئيسة، وهي:

الوصايا الخمس لإصلاح حال المعلّم

- «التعامل بجدّية مع معايير المعلّمين، ومعايير التلاميذ (معايير المواد الدراسية، في مراحل التعليم قبل الجامعي)».
- «إعادة النظرة في مجمل برامج إعداد المعلّم، والتنمية المهنية للمعلّمين».
- «إصلاح استقطاب المعلمين، وضمان توفير معلمين مؤهلين على نحو جيد، لكل صف دراسي».
- «الاتجاه نحو تشجيع ومكافأة المعلمين المتميّزين».
- «تطوير المدارس، لكي تكون أكثر فاعلية، في إقبال التلاميذ على التعلّم، وتسهيل نجاح المعلمين».

وكانت ثلاث هيئات أمريكية، معنية بتطوير مهنة التعليم، قد أخذت هذه التوصيات، وبدأت في البناء عليها، حيث وضعت معايير محددة، لمراحل تدرّج المعلّم في المهنة، يمكن تحديدها في الآتي:

· مرحلة الإعداد للمهنة، وقد قام بإعداد معاييرها، المجلس الوطني لاعتماد برامج إعداد المعلّم (NCATE).
· مرحلة الالتحاق بالمهنة، وقد أعدت معاييرها، من قبل مجمّع تقييم ودعم المعلّمين الجدد عبر الولايات الأمريكية (INTASC).
· مرحلة الاحتراف المهني، وقد قام بإعداد معاييرها، المجلس الوطني لمعايير التعليم المهني (NBPTS).

وتقوم الهيئات الثلاث، بمتابعة تطبيق هذه المعايير على أرض الواقع، إلى جانب قيامها بتطوير طرق جديدة لتقييم المعارف والممارسات المهنية للمعلّم، وكان خبراء في استراتيجيات التعليم، قد أشاروا إلى أهمية هذه الخطوات الإصلاحية في التعليم الأمريكي، وقال أحدهم: «إنها ستشكّل الآلية التي ستقود تقدّم المعرفة لمهنة التعليم بكاملها»، ويشير كل من دارلنج، وهاموند، إلى أنها ستتيح قدرًا كبيرًا من المعارف، والتدريب الميداني الموجّه، الذي يتّصف بالشمول والحداثة، والتأكّد من أن الخرّيجين اكتسبوا ما يحتاجونه، للقيام بالتدريس بصورة مناسبة..


للمزيد :