الثلاثاء، 19 سبتمبر، 2017

الصين تنشئ أول مدرسة ابتدائية فى آسيا لتعليم الفنون الأفريقية





أنشأت الحكومة الصينية، مدرسة جينهوا الابتدائية، لتعليم الفنون الأفريقية للأطفال، وتعتبر من أول المدارس فى قارة آسيا والصين، لتعليم الفنون الأفريقية من الرقص، وقرع الطبول، وتصاميم النسيج، والنحت، والعزف على الآلات الموسيقية الأفريقية.
جاءت فكرة إنشاء المدرسة من الدكتور ليو هونغ وو، الباحث فى الشئون الأفريقية، ومدير مركز الدراسات الأفريقية فى جامعة جيجان فى مدنية جينهوا، الذى أكد أنه عندما ينتهى الأطفال من دراسة المواد والفنون الأفريقية سيحصلون على شهادة فى التاريخ الأفريقى من جامعة لاجوس.
وقامت الفتيات الصينيات بالغناء وعزف الطبول بالطريقة الأفريقية، كما يوجد بالمدرسة ممر كبير يحتوى على عدد من الآثار والمعالم الأفريقية وأبرزها الأهرامات وأبو الهول ، وهناك تطلع إلى تعميم الفكرة بجميع مدارس الصين، وأنه سوف يتم تنظيم العديد من الزيارات للأطفال إلى أفريقيا قريبا لقضاء بعض الوقت ومعرفة المزيد عن الناس، وزيادة المشاركة بين الصين وأفريقيا، وأنه يوجد بالمدرسة 67 مدرسة، و1600 طفل فى مختلف صفوفهم.



مباني رياض الأطفال في الصين Kindergarten buildings in China


Kindergarten buildings in China
هذا التصميم نموذج لإحدى مبانى رياض الأطفال فى الصين 
( كما فى الصورة ) إذ يأخذ شكل البيضاوي يلتف حول ساحة داخلية تؤمن نور النهار والتهوية الطبيعية للأطفال إضافةً إلى واجهاته الخارجية الزجاجية التي تطل على الحدائق المحيطة أضف إليه سطحه المزروع بالخضرة، وهذه البيئة النظيفة تعتبر المثالية لحياة صحية للأطفال.
كما أنه مكون من ثلاث طوابق على شكل حلقة إهليلجية متصاعدة حلزونياً بهدف خلق بيئة تعليمية مثالية للأطفال عن طريق الصلة المباشرة مع الفراغات الخارجية وتوفير ضوء النهارالطبيعى. 
أما الغرف الصفية فى رياض الأطفال المنتشرة فى الصين عامة فهى عبارة عن بيوت صغيرة تشبه بيوت الريف يحيط بها مساحة واسعة من الأرض الخضراء، لتسمح للطفل بممارسة نشاطاته وهي غرف متخصصة ومعظمها خشبي أو أسمنتي حسب المنطقة المحيطة بها الروضة (ريف-مدينة) ولكنها مجهزة بالتجهيزات الصحية والتدفئة المركزية.
ومتخصصة تعني أن هناك ما هو خاص بالدراسة ومنها ما هو خاص بالرسم والزخرفة أو الموسيقى والرياضية


مدارس الصين تستعين بكاميرات بث مباشر لمراقبة الأطفال داخل الفصول


مدارس الصين تستعين بكاميرات بث مباشر لمراقبة الأطفال داخل الفصول
لجأت عدة مدارس ابتدائية فى الصين إلى تركيب كاميرات ويب للبث المباشر عبر الإنترنت للفصول الدراسية والمعامل، وذلك حتى يتسنى لأولياء الأمور متابعة الطلاب وهم فى المدرسة.
وبالتالى يتم مشاهدة البث المباشر للتلاميذ عبر الإنترنت من أى مكان، مما أثار جدلا حول هذه الآلية، فهناك البعض يعتبرون أنها وسيلة جيدة لمتابعة الطلاب داخل الفصول، من أولياء الأمور، ومسئولى العملية التعليمية والخبراء، مما يؤدى إلى انضباط الطلاب والمعلمين أيضا.

هل يجب على المعلمين إرتداء زى رسمى موحد ؟



هل يجب على المعلمين إرتداء زى رسمى موحد ؟

إذا نظرنا إلى أعضاء العديد من المهن نلاحظ أنهم يرتدون زي رسمي موحد مثل : مضيفات الطيران أوضباط الشرطة أورجال الإطفاء والممرضين والجراحين والفنيين فى المختبرات والطيارين .

ويتساءل البعض لماذا لايرتدى المعلمون أيضا زيا موحدا شأنهم شأن أعضاء هذه المهن بحيث يتم التعرف عليهم فورا من قبل المعلمين غير النظاميين والطلاب وأولياء الأمور ، مع وضع بطاقات الهوية، لأن هذا من شأنه أن يدعم سلطتهم ومواقفهم ويشير إلى أنه معلم معتمد لدى النقابة ولديه رخصة بمزاولة المهنة .

معايير الزى المدرسى الموحد حول العالم




طالبات من معهد جيانغواي التابع لجامعة انهوي يلتقطن صور التخرج بفساتين الزفاف



طالبات من معهد جيانغواي التابع لجامعة انهوي يلتقطن صور التخرج بفساتين الزفاف



طالبات الصين يربطن شعورهن ليذاكرن طوال الليل


لجأت طالبة صينية إلى طريقة مبتكرة لمواصلة المذاكرة ومراجعة دروسها طوال الليل، حيث ربطت شعرها بمجفف ملابس معلق، ليشد شعرها كلما غلبها النعاس. وكشفت صور طريفة بثتها صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، عن قيام الطالبة الصينية تشن تانج، 20 عاماً، التي تدرس الزراعة والغابات بجامعة "فوجيان"، بربط شعرها بمجفف الملابس. وقالت الصحيفة: إن الطلاب الصينيون يلجؤون إلى طرق عدة للبقاء ساهرين لمراجعة دروسهم، فمنهم مَن يلجأ إلى تناول القهوة، ويقوم آخرون بوخز أنفسهم بالإبر كلما غلبهم النعاس، لكن "تانج" لجأت إلى كتب التاريخ، حيث عرفت أن بعض علماء الصين القدامى كانوا يربطون شعورهم بالسقف ليظلوا ساهرين، وجربت الطريقة ووجدتها مفيدة.