الاثنين، 24 أغسطس، 2015

‫#‏العمل‬ على الطريقة اليابانية



يستند العمل فى اليابان على مجموعة من ‫#‏القيم_التنظيمية‬ المرتبطة بإدارة المؤسسات اليابانية مثل :
1- الثقة المتبادلة بين الفرد والمنظمة التي يعمل فيها بما يخلق في نفس الفرد حافز قوي نحو العمل ويتمثل ذلك في انضباط وإلتزام العامل الياباني مقارنة بغيره حيث تثبت الإحصائيات أن نسبة التغيب عن العمل ضئيلة جداً إذا تبلغ (%1,95)وكذلك الاستمتاع بالإجازات , وتنعكس الثقة كذلك في حسن الأداء وزيادة الإنتاجية وفي تعزيز الرقابة الضمنية والذاتية.
2- من القيم الأخرى التي تشتهر بها الإدارة اليابانية الحذق والمهارة الشمولية وهذا لايتأتي إلا بعد الخبرة والممارسة والتجربة الطويلة في الوظيفة والوظائف الأخرى المرتبطة بها
3- وأخيرا هناك المناخ التنظيمي العائلي كالألفة والمودة والتي تتولد نتيجة ا هتمام الإدارة بالموظفين واهتمام الموظفين ببعضهم البعض والبعد عن الأنانية والاعتقاد في قوة الجماعة وبالتالي فأن هذه الألفة تبعث في الفرد الشعور بالأمن والطمأنينة وإهتمام الآخرين بما ينعكس إيجاباً على المناخ التنظيمي وبالتالي الإنتاجية.
ومن أبرز المداخل أو الأساليب لتفعيل جودة الإدارة فيما يتعلق بأداء الخدمات أو إنتاج السلع :
1-مناقشة المشاكل المتعلقة بالجودة في مجال عملهم
2-وضع حلول وأفكار إبداعية وتطويرية للمنظمة
3- تبنى نموذج إدارة الجودة الشاملة والتى تعتد على تطبيق حلقات الجودة:
وهي فرق صغيرة وغير رسمية من العاملين تتطوع لدراسة وحل مشكلات العمل ويكون عددهم في الغالبية بين الستة (6)والثاني عشر (12) موظفاً يرأسه مدير القسم أو الوحدة.وقد نشأ هذا النمو الإداري في اليابان بهدف تحقيق الجودة العلمية في المنتج النهائي أو الخدمة ويعتبر إشيكاوا أب حلقات الجودة.

أهداف حلقات الجودة:
1-تحسين وتطوير أداء المؤسسة
2-الاهتمام بالناحية الإنسانية والاجتماعية في العمل
3-إبراز القدرات الإبداعية والسلوكية والقيادية للعاملين .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق