الخميس، 27 أغسطس، 2015

‫#‏الذكاء_العاطفى‬ والقيادة Emotional intelligence and leadership


ولكي يتمتع القائد بذكاء عاطفي لا بد أن تتوفر فيه عناصر الذكاء العاطفي الخمسة، وهي:
1-الوعي الذاتي: ويقصد به القدرة على معرفة وتفهم الشعور والمزاج الشخصي ودوافعه، والقدرة على توجيهها بالقدر الذي تؤثر فيه على الآخرين. ويتسم صاحب الوعي الذاتي بالثقة بالنفس والتقييم الواقعي للذات.
2- الضبط الذاتي: وهو القدرة على ضبط أو إعادة توجيه المزاج أو الدوافع نحو التفكير قبل التصرف واتخاذ الأحكام. ويتسم صاحب الضبط الذاتي بالنزاهة واستحقاق الثقة والقابلية للتغيير.
3- التحفيز: وهو القدرة على الترغيب في العمل بغض النظر عن الأجور والمناصب، وإثارة الميل إلى المناضلة من أجل تحقيق الأهداف بحماس وتصميم، ويتسم القائد المحفز بالرغبة القوية في تحقيق التفاؤل حتى لو كانت النتيجة الفشل.
4- التعاطف: هو القدرة على فهم سجايا الناس العاطفية والمهارة في التعامل معهم بما يناسب انفعالاتهم العاطفية. ويتسم صاحب هذا العنصر بمهارته في بناء وإبقاء العلاقات، والوعي الدقيق بالاختلافات الثقافية.

5- المهارات الاجتماعية: ويقصد بها الجودة في إدارة العلاقات وبناء الشبكات الاجتماعية وإيجاد أرضية مشتركة وألفة. ويتسم أصحاب هذه المهارات بالفعالية في قيادة التغيير والقدرة على الإقناع والمهارة في بناء وقيادة الفريق.

إن عناصر الذكاء العاطفي الخمسة الأنفة الذكر تتضافر لتؤثر على الأداء القيادي تأثيراً ينعكس على أداء القادة بوجه خاص، وعلى الأداء المؤسسي بشكل عام، فقد ثبت أن الذكاء العاطفي يشكل 85% من أسباب زيادة فعالية الأداء القيادي.

فقد قامت باتريسيا بيتشرز (Patricia Pitcher’s- 1999) بدراسة وضع مؤسستين تجاريتين؛ الأولى كان قائدها يتمتع بذكاء عاطفي، في حين أن الثانية كان قائدها ذكياً ولكنه أوتوقراطياً يتبع الأساليب الإدارية الأوتوقراطية المتسلطة والمركزية.

بعد خمس عشرة سنة استطاع القائد الذكي عاطفياً أن يجعل رأس مال الشركة يساوي 20 بليون دولار، في حين أن القائد الثاني قد تسبب في خسارة الشركة حتى وصلت إلى الإفلاس التام بعد ثلاث سنوات فقط من توليه منصب القيادة.
ومن خلال المتابعة، اتضح أن القائد الأول كان يتسم بمعظم السمات المرتبطة بالذكاء العاطفي؛ مثل :
التقويم الذاتي الدقيق وهو ما يعرف بالوعي الذاتي، وظهر ذلك من خلال قدرته على معرفة حدود قدراته ومدى قوته. فقد أحاط نفسه بأناس لديهم القدرات التي تنقصه من الفنانين والمهره. وكان واثقاً من نفسه يحلم ويتبع أحلامه ويبتكر. كما أنه كان منفتحاً متقبلاً للأفكار الجديدة ويتعلم باستمرار كل جديد حيث اتضح ذلك من خلال أسئلته التي كان يطرحها في اجتماع مجلس الإدارة واستماعه للإجابات باهتمام، إضافة إلى ذلك كان يتميز بالعاطفة نحو الآخرين.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق