الأحد، 9 أغسطس، 2015

الفرق بين ‫#‏التخطيط_الاستراتيجى‬ والإدارة الاستراتيجية





الفرق بين الإدارة الاستراتيجية والتخطيط الاستراتيجي يتحدد في ضوء معرفة مكونات عملية الإدارة الاستراتيجية .
أن مكونات الإدارة الاستراتيجية تتكون من مرحلتين متميزتين ومترابطتين في ذات الوقت وهما: مرحلة إعداد الاستراتيجية، ومرحلة تنفيذ الاستراتيجية.
وخلال إعداد الاستراتيجية فإن فريق التخطيط الاستراتيجي يحاول الوصول إلى قرارات محددة بشأن التوجهات الاستراتيجية المستقبلية ويستلزم ذلك منه المرور بمجموعة من المراحل الفرعية المتتابعة والتي تشمل:
تحديد رسالة المنظمة وأهدافها الرئيسة ، والتحليل البيئي الداخلي والخارجي بغرض الوقوف على الفرص والتهديدات ونواحي القوة والضعف، وتنمية البدائل الاستراتيجية ثم تقييم هذه البدائل واختيار الأنسب في ضوء الإمكانات المتاحة.
أما في خلال مرحلة تنفيذ الاستراتيجية فإن ذلك يتطلب تنظيماً يعمل على تطبيق الاستراتيجية وموارد بشرية وقيادات إدارية قادرة على اتخاذ قرارات استراتيجية تتكيف مع كل الظروف مما يجسد الإدارة الاستراتيجية.

أن الإدارة الاستراتيجية تنطوي على تسع مهام رئيسة هي:-
- صياغة مهمة أو رسالة المنظمة، والتي تتضمن عبارات عامة تعكس غرضها الرئيسي وفلسفتها وأهدافها.
- تنمية صورة المنظمة والتي تظهر ظروفها وقدراتها ومواردها الداخلية.
- تقييم البيئة الخارجية للمنظمة بما تتضمنه من قوى ومتغيرات تسود بيئتها العامة.
- تحليل البدائل الاستراتيجية من خلال محاولة إحداث التوافق بين مواردها والظروف السائدة في البيئة الخارجية.
o اختيار مجموعة من الأهداف طويلة الأجل والاستراتيجيات العامة التي يمكن أن تساعد في تحقيق أكثر الفرص جاذبية.
- تحديد الأهداف السنوية والاستراتيجيات قصيرة الأجل والتي تتسق مع الأهداف طويلة الأجل والاستراتيجيات العامة.
- تنفيذ الخيارات الاستراتيجية من خلال تخصيص الموارد مع مراعاة الأبعاد الخاصة بالمهام والأفراد.
- تقييم مدى نجاح العملية الاستراتيجية والاستفادة من المعلومات المتولدة في زيادة فعالية القرارات الاستراتيجية المستقبلية.
إن التخطيط الاستراتيجى يركز على تحليل الوقائع و الرؤية والرسالة والأهداف والقيم الاستراتيجية فى حين أن الإدارة الاستراتيجية تشمل بالإضافة إلى ماسبق التنفيذ والتقويم .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق