الأحد، 9 أغسطس، 2015

الاستراتيجية الوطنية لتمكين وريادة ‫#‏المرأة‬ في ‫#‏الإمارات‬ 2015-2021.


4 أولويات بـ 15 هـدفاً في الاستراتيجية الوطنــيـة لـلـمرأة 2015 ـــ 2021
وتوفر الاستراتيجية إطاراً عاماً ومرجعياً وإرشادياً لجميع المؤسسات الحكومية (الاتحادية والمحلية) والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني في وضع خطط وبرامج عملها لتمكين وريادة المرأة بما يحقق جودة حياتها.
الرؤية
تمكين المرأة من ممارسة خياراتها، مثل المشاركة في الحياة السياسية والحصول على التعليم ومصدر للدخل والعيش في مجتمعات خالية من العنف والتمييز.
أولويات الاستراتيجية
أولاً: البناء على الإنجازات المتحققة للمرأة في الإمارات، والحفاظ على استدامة تلك الإنجازات والمكاسب، والاستمرار في بناء قدرات المرأة، بما يضمن توسيع نطاق مشاركتها التنموية.
ثانياً: الحفاظ على النسيج الاجتماعي وتماسكه عبر تكامل الأدوار بين الرجل والمرأة لبناء مجتمع قوي ومتماسك قادر على مواكبة التغيرات المستجدة.
ثالثاً: توفير مقومات الحياة الكريمة والآمنة والرفاه الاجتماعي بأسس عالية الجودة للمرأة.
رابعاً: تنمية روح الريادة والمسؤولية وتعزيز مكانة المرأة الإماراتية في المحافل الإقليمية والدولية.
وقد تضمنت الاستراتيجية أربع أولويات استراتيجية تشمل 15 هدفاً.
وأُعدت الاستراتيجية بأسس علمية اعتمدت على إجراء دراسات قطاعية من أجل تحليل الواقع وبيان نقاط القوى والضعف في السياسات والبرامج التي تنفذها المؤسسات المختلفة من أجل تمكين المرأة، ومن ثم عقد مجموعة من ورش العمل من أجل التباحث مع الشركاء حول الأهداف الاستراتيجية التي تعبر عن الأولويات والاحتياجات الملحة والمستجدة للمرأة في الإمارات، تضمن تفعيل دورها وجعلها شريكاً أساسياً في تحقيق رؤية الإمارات 2021 من جهة، وبما يضمن الوفاء بالالتزامات الدولية للدولة من جهة أخرى.
رصد الواقع الراهن لأوضاع المرأة الإماراتية
من أجل الوقوف على الوضع الراهن وتقييم الإنجازات التي تحققت في العقد الماضي، ومن ثم تحليل الواقع والسياسات والتشريعات والخدمات للموجهة للمرأة في الدولة، باستخدام منهجية التحليل الرباعي الداخلي والخارجي SWOT ومنهجية تحليل تأثير العوامل الخارجية والبيئة المحيطة في تمكين المرأة PESTEL بهدف معرفة الثغرات والتحديات ومواطن التحسين المطلوبة بما يتوافق مع مرتكزات الاستراتيجية.
وتبع ذلك عقد ثماني ورش عمل لمناقشة نتائج الدراسات المرجعية مع الشركاء المعنيين في ثمانية قطاعات رئيسة هي التعليم، والصحة، والاقتصاد، والمجال الاجتماعي، والتشريع، والبيئة، والإعلام والمشاركة السياسية واتخاذ القرار.
واستندت الاستراتيجية في وضع أهدافها على جملة من مرتكزات أساسية هي:
دستور دولة الإمارات، ورؤية الحكومة الاتحادية 2021، واستراتيجيات الحكومات المحلية، ووثيقة قيم وسلوكات المواطن الإماراتي، ومنهاج عمل بيجين، وخطة التنمية لما بعد 2015، واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، والاتفاقيات الدولية ذات العلاقة، واستراتيجية النهوض بالمرأة العربية ومؤشرات التنافسية العالمية.

الإطار الزمنى
وستنفذ الأهداف الاستراتيجية على مرحلتين أساسيتين الأولى في الفترة من 2016-2018 والثانية في الفترة من 2019-2021.

للمزيد :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق