الاثنين، 10 أغسطس، 2015

لـي كـوان يـو من طفل يبيع الصمغ إلى صانع سنغافورة الحديثة ... وماذا قال عنه زعماء العالم.


 حين كنت في الحكم, اعتدت قراءة وتحليل كل خطاب يلقيه لي كوان يو, فلديه أسلوب فذ في التعبير بشكل مقنع وفريد, عن قضايا عصرنا..(مارجريت تاتشر, رئيسة وزراء بريطانيا 1976 إلى 1990م.).

لي كوان يو, واحد من ألمع وأقدر الرجال الذين قابلتهم, و"قصة سنغافورة" ينبغي أن تقرأ من قبل المهتمين بقصة نجاح آسيوية حقيقية, نتعلم من هذا الكتاب كذلك الكثير عن تفكير أحد رجال الدولة المثاليين في هذا القرن.( جورج بوش الأب,رئيس الولايات المتحدة 1989 - 1993.)
يعد لي كوان يو, بذكائه المتوقد وفكره الثاقب واحدا من أعظم رجالات الدولة وأكثرهم صراحة, وأوفر من حظي بالتوقير والاحترام..( هنري كيسنجر, وزير خارجية الولايات المتحدة 1973 إلى1977م.).
من خلال هذه المذكرات, سيكتسب القارئ رؤية عميقة لشخصية سنغافورة المميزة, وسيكتشف الفوارق المهمة بين الشرق والغرب, بين أوروبا وآسيا.(جاك شيراك الرئيس الفرنسي السابق.).
ومازال الطلبة في المدارس يقسمون كل صباح أن يحافظوا على سنغافورة التي بناها لي كوان يو.كتب يو مذكراته.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق