الجمعة، 5 يونيو، 2015

عندما تصبح الطاقة الشمسية أداة للتغيير الاجتماعى (نموذج من بنجلاديش وأوغندا)


وقد تبلور ذلك فى استخدام ‫#‏الطاقة_الشمسية‬ كأداة لتمكين النساء كسيدات أعمال في ‫#‏بنجلاديش‬ وأوغندا
Solar energy to empower women in Bangladesh and Uganda

وقد تبلور ذلك فى استخدام ‫#‏الطاقة_الشمسية‬ كأداة لتمكين النساء كسيدات أعمال في ‫#‏بنجلاديش‬ وأوغنداإذ لم تعد #الطاقة_الشمسية تمثل بديلا للوقود الباهظ الثمن فحسب، بل أصبحت أداة للتغيير الاجتماعي، وتمكين الفتاة والمرأة وخاصة فى الدول الأشد فقرا ومنها بنجلاديش وأوغندا .إذ تعمل النساء بأنفسهن من أجل إنتاج الطاقة النظيفة. وهن بذلك لا يساهمن في توفير الطاقة في المناطق الريفية فحسب، ولكن أيضا في توفير وظائف جديدة ودخل منتظم لعدد متزايد من النساء ، فشركة Solar Sister الاجتماعية التي تأسست على أيدي النساء وتدار أيضا من قبلهن، تعمل على إنقاذ وضع 95% من السكان يعتمدون على الكيروسين لعدم توافر شبكة للكهرباء ، وذلك عبر الاعتماد على الطاقة الشمسية. ففي إطار هذا المشروع وفرت النساء مصابيح الطاقة الشمسية لـ 32 ألف إمرأة، ففي ذلك البلد يقع قسم كبير من العمل على عاتق النساء، وذلك لأنهن عادة من يتولين مهمة شراء الكيروسين. هذا ويوفر المصباح الشمسي الواحد خلال عشر سنوات حوالي 600 لتر من الكيروسين، وهذا يعني بدوره توفير مليون ونصف مليون طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وهناك أيضا مساع لزيادة هذه النسبة خلال السنوات العشر القادمة إلى 10 ملايين طن.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق