الاثنين، 22 يونيو، 2015

المراكز المجتمعية المتكاملة:(رؤيةلمنظومة اقتصادية متكاملة لإصلاح التعليم فى مصر) The SUN Service System







المراكز المجتمعية المتكاملة:(رؤيةلمنظومة اقتصادية متكاملة لإصلاح التعليم فى مصر) The SUN Service System

إن مشكلة التعليم فى مصر أنه يتم التعامل معه بمنأى عن العوامل الاقتصادية والاجتماعية والطبيعية و الانسانية المحيطة بالمنظومة وكأن المدرسة هي جزيرة منعزلة بذاتها وليست جزء من الحي أو القرية بكل مشكلاتها ومشكلات سكانها ، ولذلك فإن الرؤية الاقتصادية المتكاملة لمنظومة التعليم تمكن الدولة من تقديم خدمة جيدة باستمرارية بالاستناد لموارد موجودة بالفعل وتعظيم الافادة منها ، وبما يجعل الأفراد فى المجتمع مشاركين نشطين في السعي لتحقيق العدالة الاجتماعية".

المراكز المجتمعية المتكاملة كأحد نظم ادارة التعليم من منظورتعاونى متكامل

 هناك تجارب دولية رائدة تعتمد علي دمج العوامل الاقتصادية والاجتماعية والبيئية وتعظم الافادة مما هو قائم بالفعل. وهي تقدم حلولا في إطار نظرة كلية للتطوير العمراني المطلوب للمجتمعات بحيث لا تتحول الي حلول مؤقتة بل اسس لحلول تتوجه لإيجاد حلول متكاملة لمشكلات المجتمعات بحيث يتم تعظيم الافادة وتقليل التكلفة الاقتصادية في الوقت نفسه. الأهم انها تقدم خيارات متنوعة بحيث توجد تنوعا في فرص التعليم الجيد للمجتمعات التي تعاني اقتصاديا و تعمل علي رفع مستوي التعليم في اطار يضمن الاستمرارية.
فهذه المنظومة المتكاملة يمكن ان تقلل من الاعباء وتزيد من الكفاءة اذا ما توجهت الدولة للنهج التشاركي بين قطاعات الدولة المختلفة في إطار مراكز التعليم المجتمعية وهي تجربة مطبقة بنجاح في الولايات المتحدة الامريكية وبالاخص مدارس سن Sun Schoolsبولاية اوريجان وولاية كاليفورنيا .
ومن الأمثلة على ذلك :
- أن تتحول المدرسة الي مركز مجتمعي يقدم خدمات الصحة وخدمات
محو الأمية وملاعب للرياضة إضافة الي التعليم، كما تقدم عدد من الأنشطة المدرة للربح تضمن الاستمرارية في التمويل للمؤسسة المجتمعية وتضمن تفعيل دور المشاركة المجتمعية. 
تطوير هذه المراكز يمكن ان يخفف من العبء علي ميزانية الوزارات المختلفة والتي ستساهم بجزء من التمويل بدلا من ان تتحمل كل منها وحدها مسؤولية توفير الأرض والبناء والادارة وتوفير الخدمات لمراكز منفصلة واحدة للصحة واخري للتعليم وثالثة لمراكز الشباب. الأهم ان انتهاج اسلوب تقديم الخدمات المتكاملة سيسهم في النهوض بمنظومة التعليم بشكل حقيقي لأنه يوفر البيئة المناسبة. 
لأنها تعتبر وسيلة لربط مؤسسات المجتمع المحلي، مثل المكتبات والحدائق والمراكز المجتمعية والعيادات الصحية والشركات وقصور الثقافة ومراكز الشباب.
أى تقدم المدرسة مجموعة شاملة من الخدمات لتحقيق الإكتفاء الذاتى منها:

-الدعم الأكاديمي وتطوير المهارات للشباب
-برامج الطفولة المبكرة
-إشراك الوالدين والأسرة والتعليم
--مكافحة الفقر
-الصحة
ا-لصحة النفسية والإدمان

- مثال اخر للشراكات ما بين قطاعات الدولة التي يمكن ان توفر الاموال وترفع من مستوي الأداء يتلخص في عقد شراكة بين وزارة التعليم ووزارة الاسكان لتقديم خدمات الصيانة للمدارس من خلال عقود سنوية بين وزارة التربية والتعليم وشركات المياه والصرف الصحي في المحافظات المختلفة. هذه الشركات بهياكلها الوظيفية وعمالها المدربين هى أحد أصول الدولة الهامة التي يمكن تعظيم الافادة منها لتقديم اعمال الصيانة للمرافق المدرسية .
للإطلاع على نموذج لأحد هذه المراكز فى بعض دول العالم يمكن الدخول على :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق