الأحد، 21 يونيو، 2015

إعادة بناء نظام التعليم فى ‫#‏جنوب_السودان‬ Building an Education System in South Sudan


كان لخمسة عقود من الحرب والاضطرابات في جنوب السودان أثر حتمي على التعليم- فثلاثة أرباع الجيل الكبير تقريباً في أحدث دولة في العالم غير قادرين على القراءة والكتابة. وقد أوضح التقرير الذي صدر مؤخراً عن معهد التنمية الخارجية أن أقل من 2 بالمائة من السكان قد أكملوا تعليمهم الابتدائي. وقالت جيسيكا جاراند، أخصائية التعليم بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) أنه "يُعتقد أن جنوب السودان لديه أسوأ نسبة من المتعلمين في العالم، أي أنه أسوأ من مالي والنيجر، وهي الدول الوحيدة الأقرب لجنوب السودان من حيث معدل التعليم. وطبقاً لأحدث الإحصائيات ، يقف معدل محو الأمية لدى الكبار حالياً عند 27 بالمائة".
وقد مهدت اتفاقية سلام عام 2005 الطريق أمام جنوب السودان للانفصال عن الشمال في يوليو 2011. ومنذ ذلك الحين، تكافح البلاد من أجل بناء نظام تعليمي لصغار السن وتعليم الملايين من الكبار الذين تغيبوا عن المدرسة خلال فترة الحرب.
إلا أن هناك العديد من الأسباب التى أدت إلى تفاقم الأوضاع التعليمية فى جنوب السودان منها :
- "لا يوجد ما يكفي من المدارس وبالتأكيد لا يوجد عدد كافٍ من المدرسين. فمعظم المعلِّمين في جنوب السودان هم من المتسربين من المدارس الابتدائية".
- ". وما يجعل الأمور أكثر تعقيداً هو أن جنوب السودان قرر تحويل لغة التدريس من اللغة العربية -المرتبطة بالشمال إلى اللغة الإنجليزية، الأمر الذي شكّل تحدياً بالنسبة لمعظم المعلمين والطلاب.
- تضاعف عدد طلاب المدارس الابتدائية في الفترة ما بين 2006 و 2010 حيث زاد عددهم من 700,000 إلى 1.6 ملايين طالب. 
ورغم توقيع جنوب السودان على اتفاقية سلام 2005، خضع برنامجه التعليمي- المدعوم من الجهات المانحة الدولية لواحد من أسرع برامج إعادة البناء ، ما زال النظام المدرسي للبلاد لا يمتلك الموارد اللازمة لمواكبة الطلب على المتزايد على التعليم .
وذكر تقرير صدر عن مكتب صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) في جنوب السودان أن 70 بالمائة من الأطفال بين عمر السادسة والسابعة عشر لم يدخلوا الصف الدراسي قط وأن 10 بالمائة فقط من الأطفال أكملوا تعليمهم الابتدائي. ورغم أنه يتم تخصيص 16 بالمائة من الميزانية الوطنية للتعليم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق