الجمعة، 19 يونيو، 2015

تجارب رائدة فى مجال ‫#‏التعليم_البيئى






 تنمية المهارات الزراعية للأطفال بالجامعة الأمريكية
إن التعليم البيئي مهم جدا لمستقبل مصر ويجب أن يبدأ منذ الصغر".
ولذلك قام مركز تنمية الصحراء بالجامعة الأمريكية بالقاهرة بإطلاق برنامج بيئي لتدريب الاطفال التي تتراوح أعمارهم بين 6 – 14 سنة على مهارات الزراعة والحصاد وتدوير المواد الطبيعية فى البيئات المحيطة ، حيث قام فريق من معلمي مركز تنمية الصحراء بالتعاون مع معهد ميني أكاديمس بتصميم منهج يجمع بين المعرفة البيئية والتعليم عن أهمية الحفاظ على الطبيعة وكيفية إعادة التدوير مع التدريب العملي والتدريب على المهارات الزراعية مثل الزراعة والحصاد وصنع السماد.
ومن التجارب الرائدة أيضا المدارسٌ الحقلية لنقل المعارف الكفيلة بتدبير الرزق لأيتام الإيدز
فقد أنشأت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ( فاو ) بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي مدارس ميدانية لتعليم الأطفال اليتامى وغيرهم من الضعفاء ، المهارات الضرورية لانتاج الغذاء وتوليد مورد رزق عن طريق العمل الزراعي. 
وفي موزمبيق التي يقدر عدد الأطفال اليتامى فيها جراء الايدز حسب تقارير منظمة الأمم المتحدة المعنية بالايدز بنحو 470 ألف طفل ، تم تأسيس أربع مدارس حقلية في عام 2003 ، وبعد مرور عام واحد وبدعم من وزارة الزراعة ارتفع عدد المدارس الميدانية العاملة الى 28 مدرسة . 
وبما أن الآثار الايجابية لتلك المدارس قد تضاعفت ، فقد قررت المنظمة إقامة مدارس مماثلة في كل من كينيا وناميبيا وزيمبابوي وسوازيلاند ." 
وفي هذه المدارس يتعلم أولئك الأطفال طرق اعداد الحقول بما في ذلك عمليات البذر ونقل النباتات وازالة الأعشاب الضارة والري ومكافحة الآفات واستغلال الموارد المتيسرة والمحافظة عليها وكذلك الاستفادة من المحاصيل الغذائية وجنيها وتخزينها وتسويقها ومهارات أخرى .

ويذلك فإن اليتامى يكتسبون عن طريق المدارس الحقلية القوة لتولي ادارة مستقبلهم بأنفسهم ، حيث أنه يجري تعليمهم المعارف الزراعية الأساسية بما يسهم في تطوير مهاراتهم ويمكنهم من النمو كمواطنين مستقلين واعين وعمليين ... إذ أن توجيههم على احترام الذات يساعدهم أيضا على الوقاية من الإنخراط في طريق الايدز وفيروسه المحفوف بالمخاطر".
والفيديو التالى يستعرض مجموعة من التجارب فى بلدان أأخرى منها باكستان وكوبا والصين.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق