الاثنين، 22 يونيو، 2015

‫#‏مدارس_أبوظبي‬ تقيس جودة الهواء المحيط بمبانيها فى إطار “مبادرة المدارس المستدامة”.






‫#‏مدارس_أبوظبي‬ تقيس جودة الهواء المحيط بمبانيها فى إطار “مبادرة المدارس المستدامة”.
في إطار مبادرة المدارس المستدامة قامت 27 مدرسة فى أبوظبى بالتعاون مع المعهد النرويجي لأبحاث الهواء برصد تركيز الملوثات في الهواء المحيط عبر شبكة محطات رصد الهواء الموزعة على كافة مناطق إمارة أبوظبي التابعة للهيئة والتي يديرها المعهد النرويجي لأبحاث الهواء، الشريك الاستراتيجي للهيئة في عملية إدارة وتنفيذ أنشطة مراقبة جودة الهواء في إمارة أبوظبي.
وتقع أربع من المدارس المشاركة في المبادرة خارج نطاق تغطية شبكة محطات مراقبة الهواء الأمر الذي تطلب إرسال وحدة متنقلة لرصد نوعية الهواء في هذه المدارس.

وشارك طلبة هذه المدارس والمدارس المجاورة في إتمام عملية الرصد تحت إشراف مهندسي المعهد النرويجي لأبحاث الهواء وقاموا بمساعدتهم في قراءة بيانات ملوثات الهواء والتي تشمل ثاني أكسيد الكبريت، أكسيد النيتروجين، أول أكسيد الكربون والأوزون والجزيئات العالقة والرصاص التي عادة ما تكون مصحوبة بمخاطر صحية.
وتهدف مبادرة التنمية المستدامة التي تنفذها هيئة البيئة أبوظبي، برعاية شركة بي بي، إلى تعزيز السلوك البيئي الإيجابي وسط قطاع الطلاب وذلك من خلال الممارسات البيئية الإيجابية التي تهدف إلى تقليل البصمة البيئية وبالأخص في مجال المياه والطاقة والهواء والنفايات.
ومن العناصر الإلزامية الأخرى للمشاركة في هذه المبادرة بناء قدرات المعلمين للنهوض بالأعباء الإرشادية والتوجيهية لتنفيذ متطلبات المدارس المستدامة مثل إنشاء وإدارة النوادي البيئية في المدارس وذلك لتمكين الطلبة من التعرف على القضايا البيئية المهمة التي لم يتم تناولها بالمناهج الدراسية وإكساب الطلبة المهارات العلمية والعملية من خلال الرحلات البيئية والأنشطة الميدانية.
إضافة إلى تفعيل دور أولياء الأمور من خلال تعاونهم مع المجتمع المدرسي من أجل نشر التوعية حول مفهوم استدامة الموارد وتقليل الاستهلاك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق