السبت، 20 يونيو، 2015

استراتيجيات تربوية حديثة لفهم سور ‫#‏القرآن_الكريم‬ (الخرائط المفاهيمية نموذجا)




استراتيجيات تربوية حديثة لفهم سور ‫#‏القرآن_الكريم‬ (الخرائط المفاهيمية نموذجا)سورة البقرة Mind-map
استخدام استراتيجيات تربوية حديثة في التدريس من الأساليب التي تجعل التلاميذ يتعلمون تعلما يجمع بين أكثر من حاسة في وقت واحد لأن التلاميذ بطبعهم يميلون إلى التنويع ومنها استخدام الخرائط الذهنية التى تساعد على تنسيق الأفكار بشكل يتيح اختصار الوقت ، وهى عبارة عن رسوم تخطيطية إبداعية حرة، قائمة على برامج كمبيوترية متخصصة، تتكون من فروع تتشعب من المركز باستخدام الخطوط والكلمات، والرموز والألوان، وتستخدم لتمثيل العلاقات بين الأفكار والمعلومات، وتتطلب التفكير العفوي عند إنشائها ، فالخريطة الذهنية تمكِّننا من قراءة المعلومة بكامل الدماغ، بفصَّيه الأيمن والأيسر، فترفع بذلك من كفاءة التعلُّم والاستيعاب ، ومن ثمة يتمُّ تخزين المعلومات في الدماغ لأطول مُدَّة ممكنة، لأنها جمعت بين الصور والكلمات، وربطت المعاني المختلفة بعضها ببعض عن طريق الفروع المستخدمة في رسمها.
رسم ‫#‏خرائط_ذهنية‬ لسور القرآن الكريم
يمكن استخدام الخريطة الذهنية في حفظ القرآن الكريم وتدبُّره معاً، وقد ظهر هذا في عدَّة تجارب على شاكلة ما قام به الدكتور إبراهيم بن عبد الله الدويش الذي اعتبر الخريطة الذهنية أفضل وأسهل طريقة لتدبُّر القرآن وحفظه معاً، في زمنٍ بات يعاني فيه الكثير من حَفظة كتاب الله من قلَّة الضَّبط وتفلُّت زمام الحفظ؛ نتيجة قلَّة الاهتمام بجانب الفهم والتدبُّر، ومن ثمَّ التطبيق والعمل، وقد جعل الدكتور عبد الله الدويش لهذه التجربة الرائدة سورة البقرة نموذجا.
استخدام الخرائط الذهنية في تصميم دروس الدراسات الإسلامية
وقد ثبت ذلك بالتجربة، ويمكن الرُّجوع في هذا المجال لتجارب الدكتور حمزة عبد الكريم حمَّاد: تدريس الفقه الإسلامي وأصوله في الجامعات وفقا لاستراتيجيات تربوية حديثة (الخرائط المفاهيمية نموذجا)، وكذا: استخدام خرائط المفاهيم في تدريس أحكام التلاوة والتجويد (أحكام النون السَّاكنة والتنوين نموذجا).
للمزيد:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق