الخميس، 11 يونيو، 2015

فى ذكرى مرور 95 عاما على إنشاء بنك مصر مازال الاقتصاد المصرى يستلهم أفكار ‫#‏طلعت_حرب‬ التى غيرت العالم Talaat Harb and ideas changed the world



رائد النهضة الصناعية و الاقتصادية في مصر، ولد عام 1867م فى حى الجمالية ، و تخرج في مدرسة الحقوق عام 1889م. اشتغل مترجماً بقلم قضايا الدائرة السنية،ثم مديراً لها.
أهتم بقضايا مصر الاقتصادية، و رأي مساوئ احتكار الأجانب للصناعة و الاقتصاد المصري، أصدر عام 1910 م كتابه “علاج مصر الاقتصادي”.
كان من المساهمين الأوائل في بنك مصر الذي افتتح عام 1920 م لكسر احتكار الأجانب للبنوك و لتوجيه الاستثمارات في مشاريع تستفيد منها مصر.
و يعتبر إنشاء بنك مصر برأس مال وطني خالص و خبرة وطنية خالصة من المعالم الكبري في تاريخ مصر الاقتصادي.
ترجع نهضة مصر المعاصرة في جزء كبير منها إلي تلك العبقرية و الإرادة الصامدة و النظرة بعيدة المدي لطلعت حرب ، و تصدي طلعت حرب لحملات التشكيك و التثبيط، فسار في توسيع أنشطة البنك، فلم تقتصر علي قبول الودائع و فتح الاعتمادات، و إنما تجاوز ذلك إلي تقديم التمويل المطلوب لصناعات مصرية ناشئة، فأنشأ شركات مصر للطباعة، و حلج الأقطان، و التمثيل و السينما، و النقل، و الملاحة، و مصايد الأسماك، و الغزل و النسيج ( المحلة الكبري)، و الطيران، و بيع المصنوعات، و التأمين، و السياحة، و الفنادق، و الألبان، و الأغذية، و الغزل و النسج الرفيع ( كفر الدوار)، و تصدير الأقطان، و نسج الحرير، و صناعة و تجارة الزيوت.
سمي شارع و ميدان كبير باسمه يقع في منطقة وسط البلد بالقاهرة و يتوسط الميدان تمثال ضخم له لتخليد ذكراه.
توفي طلعت حرب عام 1941 م عن عمر يناهز 74 عاما.
يمكن تلخيص إنجازاته وآراؤه :

• استطاع إنهاء مقولة الاستعمار :"المصرى لايعرف إلا الاستدانة" بعد أن شجع الإدخار لدى كل المصرىين .
• وزع حصالات على تلاميذ المدارس الابتدائية ليشجعهم على الادخار .
•برى أن الاستقلال يأتى عن طريق مداخن المصانع وليس أفواه المدافع ومن خلال البنوك والشركات التى تعمل لصالح غالبية الشعب وليست البنوك التى يسرقها أصحاب السلطة من الساسة ورجال الأعمال .
• انشاء بنك مصر وبها 26 شركة تعمل بمجالات الغزل والنسيج والتأمين والنقل والطيران .
• كان يبدأ العمل فى السادسة صباحا لمدة 15 ساعة يوميا وظل يعمل لمدة خمس سنوات بدون مقابل.
• السينما عنده صرح عصرى للتعليم لا غنى لمصر عن استخدامه فى إرشاد سواد الناس واصبحت بعد ذلك المورد الثانى للدخل بعد القطن .
في هدوء وبعد ان اثرى الحياة المصرية باعماله الاقتصادية والاجتماعية والادبية رحل حرب في الثالث عشر من اغسطس عام 1941 وهو في الرابعة والسبعون من عمره.
إلا أن ذكراه التى حفظها عمله ، الذي جسد فكره مازلت باقية إلى الآن تعيش بروحه وتستلهم أفكاره .
للمزيد:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق