الأحد، 19 أبريل، 2015

‫#‏اقتصاد_الإبداع‬ : كيف يحول المبدعون الإبداع إلى رأس مال


يدور هذا الكتاب حول العلاقة بين الاقتصاد والإبداع ، يقول مؤلف الكتاب جون هوكنز: لقد أصبح الذين يملكون الأفكار , أكثر نفوذا ممن يشغلون الآلات، لكن العلاقة بين الإبداع والاقتصاد ما زالت غير مرتبة.
ويعرف المؤلف الإبداع بأنه القدرة على توليد شيء جديد، أو إنتاج أفكار جديدة ، وليس الإبداع بالضرورة فعالية اقتصادية، لكنه قد يصبح كذلك عندما يؤدي إلى فكرة ذات مردود اقتصادي ، وإلى منتج يمكن تسويقه ، هذا التحول من المجرد إلى العملي، من الفكرة إلى المنتج، صعب التعريف.
إن القيمة المالية العالمية لاقتصاد الإبداع عام 2005 بلغت نحو ثلاثة تريليونات دولار، وهي تنمو بمعدل 6 في المائة سنويا، وتستثمر الشركات الأمريكية نحو تريليون دولار سنويا في المنتجات الثقافية غير الملموسة.
ويعمل في أوروبا في مجال الاقتصاد الإبداعي أكثر من ستة ملايين شخص.

وتبلغ قيمة هذه السوق في الصين 15 مليار دولار، فتبلغ قيمة أقتصاد الفن لكبار الفنانين المحترفين نحو 12 مليار دولار، بينما تبلغ قيمة اقتصاد التصميم 140 مليار دولار، ويساوي الاقتصاد العالمي في مجال البرمجيات 600 مليار دولار، ويساوي اقتصاد تصميم الأزياء 60 مليار دولار، وتنتج صناعة الأفلام نحو ثلاثة آلاف فيلم في العام، تصل قيمتها إلى أكثر من 80 مليار دولار، ويحقق قطاع الموسيقى في العالم أيضا 80 مليار دولار سنويا، وتبلغ قيمة الاقتصاد في المسرح 50 مليار دولار، وتبلغ قيمة السوق العالمية للكتب والمجلات والصحف 126 مليار دولار.
يقول المؤلف جون هوكنز مخاطبا كل فرد للمشاركة في هذا الاقتصاد المهيمن اليوم: الإنسان كائن إبداعي، ويستطيع أن يجعل من إبداعه موردا ماليا, إضافة إلى كونه أداة لتحسين حياته باستمرار، ومن القواعد والنصائح التي يقدمها: 
طور نفسك، كن فريدا، وحافظ على أفكارك قانونيا، واستوعب مجال حقوق النشر وبراءات الاختراع، وقرر متى عليك أن تعمل بمفردك ومتى عليك أن تعمل في مجموعة، وتعلم إلى ما لا نهاية، اقتبس وأعد اختراع الأشياء واستخدامها، وتعلم متى يجب أن تتجاوز القواعد.



لتحميل الكتاب :





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق