الأحد، 12 أبريل، 2015

استراتيجية التعليم فى ‫#‏كوريا_الشمالية‬ تركز على صناعة النخب






الطفل هنا ليس ابن والدته، إنه ابن الأمة وابن الوطن ، الذى لا يبخل على أبنائه بكل ما يحتاجونه من معدات وتقنيات رغم ضيق اليد وشح الإمكانيات.
كوريا الشمالية تولي اهتماما كبيرا لقضية التعليم منذ الصغر، أطفال لم تتفتح براعم عقولهم بعد يدرسون معادلات رياضية جافة ومعقدة كشبه المنحرف واللوغاريتمات وما هو أكبر بكثير من قدرة هذه الأدمغة الصغيرة
استراتيجية تعليمية فى كوريا الشمالية
كوريا الشمالية تنتهج إستراتيجية تعليمية تسميها صناعة النخب بجمع الأطفال المتفوقين بشتى مدارس البلاد في مدارس معينة ، بالإضافة إلى التركيز على القضاء على الأمية التي كانت متفشية لدى أكثر من نصف شعبها عند تأسيسها قبل خمسين عاما ، إلى جانب إلزامية التعليم ومجانيته حتى المرحلة الجامعية .
ونشر الثقافة بين جميع أبناء الشعب بإنشاء قاعة الشعب للمطالعة والتى تستقبل حوالي 10 آلاف شخص يوميا.
وبالنسبة للإداريين التربويين، تنظم لهم دورات تدريبية إنعاشية من خلال المدارس السياسية، تهدف هذه الدورات إلى تدريب الإداريين العاملين في مؤسسات التعليم العام والكليات والجامعات والمسؤولين عن التعليم في الأقاليم والمحليات سياسياً وأيدولوجياً، ورفع مستواهم المعرفي في نظريات طرق التدريس. ومدة الدورة التدريبية الواحدة ستة أشهر، ويقدم لهم
أيضاً دورة تدريبية مدتها شهر واحد مرة في السنة.
وتركز المدارس السياسية على دراسة السياسة التعليمية للحزب والدولة، وأحدث الإجراءات والتدابير التي اتخذتها بهذا الشأن، وطرائق ووسائل تحسين النوعيات الأيدولوجية، وطرائق العمل للإداريين من أجل مساعدتهم على أداء مسؤولياتهم وأدوارهم بشكل متكامل.
تعليم اللغة الإنجليزية آلية أساسية في النظام التعليمي بكوريا الشمالية.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق