الثلاثاء، 21 أبريل، 2015

تحويل قصور الثقافة إلى مراكز للصناعات الإبداعية مدخل ‫#‏للتنمية_المحلية‬ المستدامة وحل مشكلة البطالة .





فى عصر أصبحت فيه المعرفة والإبداع هى المحرك الرئيس للاقتصاد ، يصبح من المحتم مراجعة الأدوار التقليدية للعديد من المراكز الثقافية فى مجتمعنا ولاسيما بعد ماآلت إلية أوضاعها فى الآونة الأخيرة . ولذلك فإن ضخ شريان الحياة فيها لايتأتى إلى من خلال تجديد أدوارها بما يتلاءم مع متطلبات الاقتصاد الإبداعى ، حيث إلتقاء الفن والتجارة وبروز دور الصناعات الإبداعية فى التنمية المحلية ، وصعود الطبقة المبدعة على حد تعبير رتشارد فلوريدا. 
وهذا بدوره يتطلب ابتكار نظام فعال للربط بين المراكز الثقافية والمؤسسات البحثية والتمويلية والتكنولوجية والتسويقية على مستوى كل محافظة ، بهدف تفعيل دور ها وخاصة قصور الثقافة فى اكتشاف المواهب وذوى القدرات الإبداعية فى المجالات المختلفة ، وإعداد كوادر فنية مبدعة تصبح نواة لاقتصاد إبداعى محلى قادر على المنافسة عالميا.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق