الخميس، 5 مارس، 2015

‫#‏أبو‬ ظبى للتعليم تطلق منظومة متكاملة ‫#‏للابتكار‬ لدعم مجتمع المعرفة




أعلن مجلس أبوظبي للتعليم، عن اطلاق منظومة متكاملة للابتكار في أبوظبي تبدأ من اكتشاف المواهب من الطفولة المبكرة وخلال التعليم الأساسي والعالي، وتشمل إشراك القطاع الخاص والصناعات والشركاء الحكوميين والمجتمع في دعم مجتمع المعرفة، وتضم 8 مبادرات كحزمة أولى ضمن مقاربة متكاملة تعتمد على إشراك الصناعات المتقدمة والمجتمع، وترسخ ثقافة الابتكار، وتأسس ثقافة مجتمعية تبجل المخترع والمبتكر، وتعلي من شأن قيمة المنطق العلمي كوسيلة لتحليل المشكلات وإيجاد الحلول، وتجعل مدارس أبوظبي حاضنة للابتكار والمبتكرين. 
وذلك سعيا للمساهمة في الجهد الإنساني لاكتشاف آفاق جديدة وتحويل المعارف والابتكارات إلى مورد اقتصادي للدولة يضمن لها استدامة التنمية. و أن المبادرات الثماني التي سيبدأ المجلس في تنفيذها تتضمن مبادرة مراكز الابتكار، والتي تضم مختبرات متخصصة بالتعاون مع الشركات الصناعية والتقنية الكبرى لخلق الترابط بين التعلم وبين الصناعات المتقدمة في الدولة وتوفير الفرص المناسبة لاكتشاف المواهب وتحقيق الربط بين الدراسة النظرية وبين التطبيقات العملية، ومبادرة البرمجة لأجل الحياة، وتهدف إلى استخدام البرمجة كجزء من آليات انتاج المعرفة لضمان ترسيخ نمط التفكير الحاسوبي لدى الطلاب، بالإضافة إلى مبادرة مسابقة "علماؤنا"، وهي مسابقة وطنية تهدف لتشجيع التنافس بين المدارس والطلاب في مجال الابتكار والمخترعات التقنية وتهدف لربط الابتكار بحاجات المجتمع وربط الطلاب بالتحديات والقضايا التي تحتاج لتفكير مبدع.
علاوة على مبادرة أبوظبى تبتكر والتى تهدف إلى توفير الفرصة لعرض أفكار المخترعين على الشركات الكبرى، بلإضافة إلى مبادرة أندية الابتكار، الخاصة بتأسيس اندية ابتكار في جميع مدارس أبوظبي لتوفر للطلاب الفرصة للاشتراك في مشاريع علمية والمشاركة في التجارب والأبحاث داخل المختبرات العلمية في المدارس أو في مراكز الابتكار الكبرى".
أما مبادرة سفير العلوم، فتهدف إلى توفير الفرصة لأفراد المجتمع من العاملين في المجالات العلمية والتقنية للمشاركة في رفع مستوى الوعي بأهمية العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات في الحياة اليومية، حيث سيشارك العلماء والمهندسين والمبتكرين التقنيين في مشاريع مع الطلبة في مدارس أبوظبي مع تقديم الدعم والتوجيه للطلبة، ومبادرة بارومتر الابتكار، حيث يعمل المجلس من خلالها على تطوير مقياس للابتكار يتم تطبيقه على كافة المدارس الحكومية والخاصة ويتم دمجه في منظومة تقييم المدارس في أبوظبي، بالإضافة إلى مبادرة قادة الابتكار والتي تقضى بتعيين مدير تنفيذي للابتكار"، وذلك لتحفيز جميع هذه المبادرات بتعيين قائد للابتكار في كل مدرسة، حيث سيمثل قادة الابتكار في المدارس نقطة اتصال أساسية لتنسيق جهود دعم الابتكار وتنفيذ جميع المبادرات المختلفة مع المدارس الأخرى وتنسيق المبادرات الوطنية للابتكار وتحفيز الطلبة والعاملين على المشاركة فيها.
ودعما لهذه المبادرات قام مجلس أبوظبي للتعليم بتقديم العديد من المشاريع التي تحاول الاستفادة من أنظمة البيانات الجغرافية وربط الطلبة باستخدام منصات مثل أنظمة تحديد المواقع العالمية في تطبيقات فعلية كالشراكة مع المجلس الدولي للحفاظ على الحبارى والتي يتم من خلالها استخدام نظم تحديد المواقع الدولية لدراسة الحبارى وأنماط انتشارها وتكاثرها بما يربط بين العلوم التقنية الحديثة وبين تراث الدولة وهويتها الوطنية، إضافة إلى استخدام تقنيات نظم تحديد المواقع في مشاريع دراسة الجغرافيا في الصف السادس والسابع .
وذلك بالتوازى مع خلق بيئة مدرسية مجهزة بأحدث الوسائل التعليمية والمباني المدرسية المحفزة على البحث والتقصي واكتشاف المعارف، وتنمية مهارات وقدرات الطلبة.
مع أشرك الطلبة في مبادرات تقنية دولية كعرض مركبة فضائية مخصصة لنقل الطواقم الفضائية "مع بوينغ" والمشاركة في إطلاق الطائرة "سولار إمبلس 2" التي تعمل بالطاقة الشمسية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق