الأربعاء، 15 أكتوبر، 2014

مواقع مشاركة الفيديو والصور.. مواقع هامة لكل معلم





كمعلم أو أستاذ في عصر التقنية قد تحتاج إلى رفع مقاطع فيديو أو صوراً ووسائط متعددة على الانترنت لتشاركها مع طلابك أو مع زملائك في الحقل التعليمي فمبدأ التشارك من أهم سمات هذا العصر. ومن أهم هذه المواقع :

1- يوتيوب ( YouTube)

يوتيوب هي خدمة على الانترنت لتبادل مقاطع الفيديو ومشاركتها من خلال المواقع الإلكترونية و الأجهزة المحمولة والمدونات والبريد الإلكتروني.

مع هذه الخدمة، يمكنك إنشاء قناة خاصة بك تعرض مقاطع الفيديو التي قمت برفعها على الموقع, وعندما يشترك في قناتك أي عضو مسجل في الموقع فإن آخر المقاطع المرفوعة من قِبلك ستصل إليه عن طريق ارسال تنبيه على بريده الالكتروني.

2- تيتشر تيوب ( Teacher Tube )

تيتشر تيوب مشابه تماماً لليوتيوب، إلا أنه مصمم لهدف تعليمي أي أن المقاطع الموجودة مرتبطة بالتعليم فقط, وبذلك فهي بيئة تعليمية آمنة وهذا ما يميز هذا الموقع عن اليوتيوب الملئ بالمقاطع الغير مناسبة للطلاب.

وبالإضافة إلى مقاطع الفيديو ويمكنك أيضا مشاركة المستندات والصور والصوتيات.

كما بإمكان كل معلم الاستفادة من الوسائط سواء فيديو أو صور أو مستندات والمرفوعة من قبل معلمين آخرين من مختلف أنحاء العالم.


3- سكول تيوب ( School Tube ) 

شبية بالموقع السابق فهو مصمم للمعلم والمتعلم وفق بيئة آمنة.

4- قناتك (Qanatech )

قناتك هي إحدى خدمة مجانية مقدمة من المركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد والتي تهدف إلى إثراء المحتوى العربي من خلال بيئة تعليمية آمنة.

تتيح هذه الخدمة والتي تتوفر بواجهة ثنائية اللغة, إمكانية مشاركة ملفات الفيديو التعليمية و مشاهدتها وتقييمها والتعليق عليها ومشاركتها بطرق عديدة.

5- فوتوبوكت (Photobucket )

فوتوبوكت هو موقع لتبادل و تحميل و إيجاد الصور والفيديو والرسومات ويمتاز بعدة مميزات مثل محرر الصور وألبومات المجموعة ففي محرر الصور يمكنك إصلاح وتعديل وإضافة المؤثرات الخاصة على الصور الخاصة بك, أما ألبومات المجموعة فإنه يمكنك التعاون مع الآخرين في إنشاء ألبومات صور وفيديو بكل سهولة.

6- فليكر ( Flickr )
فليكر هو موقع لرفع واستضافة الصور والفيديو على شبكة الإنترنت بالإضافة إلى كونه موقع ذو شعبية لدى المستخدمين لتبادل الصور الشخصية فإنه أيضاً يستخدم على نطاق واسع من قبل المدونين كمستودع لصورهم ومقاطع الفيديو الخاصة بهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق