الأربعاء، 22 أكتوبر، 2014

التقرير السنوي “الاتجاهات الاقتصادية الاستراتيجية" يحذر من فقدان مصر فرصة تاريخية إذا لم تستغل مرحلة الفرصة الديموجرافية .


تقرير الاتجاهات الاقتصادية الاستراتيجية، أحد أهم إصدارات مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام، لما يقدمه من رؤية تحليلية شاملة لاتجاهات وآداء ومؤشرات الاقتصاد في دوائره المختلفة؛ المصرية بالأساس، والإقليمية العربية، ثم الدولية، وقد صدر تقرير عام 2013 بمشاركة نخبة من الخبراء والاقتصاديين المتخصصين ، وتضمن القسم الخاص بالاقتصاد المصري أربع عشرة دراسة.
وتناولت الدراسة الثانية عشرة من التقرير إحدى القضايا الهامة آلا وهى التحولات الديموجرافية التي تمر بها مصر في الوقت الراهن ، أو ما يسمى بمرحلة الفرصة الديموجرافية، وهى المرحلة التي تتركز فيها الغالبية الساحقة من السكان في الفئة العمرية الداخلة فى سن العمل (15-64 سنة). وهذه المرحلة هي التي وظفتها الكثير من الدول في تحقيق القفزة الاقتصادية الكبرى عبر تشغيل قوة العمل والاستفادة من طاقتها في تخفيض معدل الإعالة في المجتمع وزيادة الناتج على نحو سريع. 

وقد حذرت الدراسة من أن مصر ستفقد فرصة تاريخية استثنائية لن تستمر طويلاً إذا لم توظف هذه المرحلة فى التوسع الاقتصادي وتوظيف قوة العمل في تحقيق الطفرة الاقتصادية. 
وتؤكد الدراسة أن مصر فقدت بالفعل فترة مهمة من مرحلة الفرصة الديموجرافية دون أن تستغلها. بل على العكس تعاملت الحكومات المترهلة والضعيفة على أن وجود قوة عمل كبيرة يعتبر أزمة وماترتب على ذلك من زيادة معدل البطالة أفرزت تأثيرات اجتماعية و سياسية واقتصادية سلبية ، وذلك بدلاً من التعامل معها باعتبارها وفرة لأهم عنصر من عناصر الإنتاج والتنمية.

يمكن الإطلاع على التقرير من خلال :



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق