الأحد، 25 يناير، 2015

#رياض_الأطفال في اليابان Kindergartens in Japan



يلتحق أكثر من 90% من الأطفال في سن الطفولة المبكرة برياض الأطفال في اليابان. وتعد مرحلةرياض ٍالأطفال في اليابان هي الطريق للتحول من التربية الغير منضبطة المدللة التي يتعرض لها الطفل في المنزل إلى التربية الصارمة في الابتدائية حيث يشترك من ثلاثين إلى أربعين طفل في قاعة واحدة , يذهب الأطفال إلى الروضة من سن الثالثة أو الرابعة إلى سن السادسة ,وهناك حوالي 60 ألفروضة 60% منها غير حكومي و 40% منها حكوميه .
وسنذكر طرق تكوين القيم داخل الروضة و دور الروضة والمعلمة في تنمية السلوك التعاونيبين أطفال الروضة .

أولاً فصل الروضة :

من المدهش أن معدل الأطفال للمعلمات كان عالياً ففي كل فصل كان هناك حوالي ثلاثين إلى أربعين طفل لكل معلمة واحدة , ويقضي الأطفال من ساعتين ونصف إلى خمس ساعات في الروضات .

ثانياً : تقسيم الطلاب الىمجموعات صغيرة في الفصل :

يقسم الطلاب إلى مجموعات من تسعة إلى عشرة أطفال بشكل دائم اعتماداعلى قبولهم لبعضهم البعض وليس اعتمادا على أي معايير أخرى .وكل مجموعة من المجموعات لديها طاولتها الخاصة المشتركة وتنظم المعلمة المشاريع التي يقومون بها.كل مجموعة لها أسم . المكافآت لا تعطي للأطفال كأفراد بل للمجموعة. 

ثالثاً : أدوات اللعب :

تميزت المكعبات في الروضات بالحجم الكبير بحيث لا يمكن لطفل واحد أن يحركها بنفسه مما يستلزم التعاون ! 
أكدت المعلمات أنهن يقمن أحياناً بسحب بعض الألعاب لإنقاصها على الأطفال ليتعلموا التعاون. 

رابعاً : تقليل روح المنافسة في الحصول على أنتباه المعلمة : 

لم يكن هناك تنافس واضح بين الأطفال للحصول على انتباه المعلمة . ربما لأن السلطة والمسئولية أعطيت للأطفال ، هناك متابعة جماعية وملاحظات جماعية تصدرها المعلمة معظم الوقت. 

خامساً : استراتيجيات للسيطرة على سلوك الأطفال :

( كيف تقوم الروضة بتحويل الطفل من وسط بيئته المنزلية المدللة الى عالم المدرسة ؟)
1 . التقليل من الإحساس بسلطة أو وجود المعلمة .
2- تفويض السلطة من المعلمة إلى الأطفال . 
3- إتاحة الفرصة لتنمية الشعور بالذات. 
4- محاولة تجنب فكرة أن ألأطفال يسيئون السلوك بطبعهم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق