الأربعاء، 23 ديسمبر، 2015

أفضل مدرسة إبتدائية فى الآداء السيمفونى فى اليابان top elementary school symphonic band performance




إن جوهر التعلم في الأساليب الحديثة يعتمد على تطوير الذاكرة الموسيقية وخلق التعبيرية الإبداعية عند الدارسين ، مما ينعكس بشكل مباشر على قدرات الأطفال لتطوير أحاسيسهم وتكامل شخصيتهم حسياً وذوقياً .فقد إكتشف الباحثون أن كمية المادة السنجابية في الجزء الذي يتحسس الفنون في الدماغ أكبر بـ130% لدى المحترفين مقارنة بالأشخاص العاديين ...ويعتبر المجتمع الياباني من أفضل المجتمعات في العالم في قدرته على القراءة الموسيقية…فنسبة متعلمي الموسيقى تزيد عن 90% ، إلا أن قدرتهم في الأداء الموسيقي متفاوتة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق