السبت، 12 ديسمبر، 2015

التعليم في جدول أعمال التنمية لما بعد عام 2015 Education in the Development Agenda beyond 2015


في مسح ”عالمي“، تم التصويت على أن التعليم الجيد، إلى جانب الرعاية الصحية الجيدة والحوكمة الرشيدة، على رأس الأولويات .
ولذا ينبغي أن يشمل جدول أعمال التنمية لما بعد عام 2015 التعليم باعتباره هدفاً واضحاً وقضية تتقاطع مع جميع الأهداف الإنمائية. وليكون التعليم وظيفيا ، يجب إعطاءالأولوية لاكتساب المعارف والمهارات والكفاءات التي ترتبط بسبل العيش في القرن الحادي والعشرين ، ويجب أيضاً أن يسهم في تشكيل مواقف وسلوكيات المتعلمين التي تعزز الإندماج والتلاحم الاجتماعي فضالا عن تعزيز الاستدامة البيئية. وتشمل هذه المهارات التفكير النقدي وحل المشكالت وحل النزاعات والتعايش وتعلم العيش معاً في عالم متعدد الثقافات. وينبغي أن تشمل محتويات المعرفة الأخرى التثقيف البيئي وتغير المناخ والحد من مخاطر الكوارث والتأهب لها والاستهلاك المستدام وأنماط الحياة المستدامة، والتعليم والتدريب المهني والتقني الذى يراعى البيئة.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق