الثلاثاء، 24 فبراير، 2015

‫#‏مفهوم_الإبداع‬ ونظرياته






تعددت مفاهيم الإبداع ونظرياته التى تربو على أكثر من 45 نظرية فمنها ماركز على دور الإلهام فى إنتاج الفكرة الجديدة ( أفلاطون) أو دور قوانيين الطبيعة فى إنتاج الأعمال الإبداعية تلقائيا (أرسطو) أو دور الاستعداد الوراثى والقدرات الموروثة (كنت) ، ومنها مافسر الإبدع فى ضوء العامل النفسى وكيف يحدث الإبداع نتيجة للتناقض اللاشعورى بين الأنا والأنا الأعلى (جالتون) .
و هناك اتجاه آخر ركز على خصائص المبدعين كالمرونة فى التفكير وحب المغامرة والاستقلالية والثقة بالذات والحساسية للمشكلات و العمل على إيجاد بدائل لحلها ، أى الخصائص التى تميزهم عن الآخرين (تورانس) أو تفسير للعلاقات بين العمليات العقلية المؤدية للإبداع كالتخيل والتصور (تيلر).أوالعلاقة بين الإبداع وتحقيق الذات (ماسلو) أو العلاقة بين العبقرية والجنون(لامبروز ).

وثمة منحى آخر فى تفسير الإبداع يرتكز على تفسير العمليات العقلية الإبداعية وكيف يمكن اكتسابها كأى مهارة من خلال التعليم والتدريب أو تمثل الخبرات الجديدة وتنظيمها واستيعابها فى ضوء البنيه المعرفيه السابقة و من ثم إنتاج فكرة جديدة ومتفردة تتسم بالأصالة فيما يطلق عليه ( عملية المواءمة) كما فى نظرية ( والاس) التى ركزت على مراحل العملية الإبداعية (الإعداد -الكمون - الإشراق - التحقق). 
أما المنحى الذى يرتكز على البيئة الإبداعية ، وتفسير السلوك الإبداعى فى السياق الاجتماعى كعامل محفز أو معيق للإبداع ، بينما ركز سكنر على العلاقة بين العامل الوراثى والبيئى فى تفسير الإبداع .ما المنحى المعاصر فيعتمد على دمج عدد من العوامل الاجتماعية، بالاضافة إلى العوامل الشخصية والانفعالية، وكان ستيرنبيرج من الذين دُعوا إلى هذه النظرة المتكاملة للإبداع وضرورة توافر عدد من العوامل لظهور المنتج الإبداعي، فقد أشار إلى أن الإبداع يحدث نتيجة عدد من العوامل والعناصر وهي: القدرات العقلية، والعوامل الشخصية، ونمط التعلم، والدافعية، والبيئة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق