الخميس، 4 ديسمبر، 2014

#معرض_الشارقة الدولى للكتاب فى دورته ال 33 لعام 2014 #Sharjah International Book Fair 2014


الشارقة هي ثالث أكبر إمارة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي الإمارة الوحيدة التي تحظى بإطلالة على الخليج العربي وأخرى على خليج عُمان. تضم الإمارة مدينة الشارقة (مقر الحكم)، وعدداً من البلدات والقرى الصغيرة الأخرى، ويبلغ تعداد سكانها أكثر من 940 ألف نسمة.
معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يبلغ عامه الثالث والثلاثين الآن هو أحد فعاليات برنامج حكومة الشارقة الترويجي للإمارة، ويذهب هذا الحدث إلى ما هو أبعد من كونه معرضاً اعتيادياً للكتب، ليضلع بدور ثقافي راسخ، ويقدم نظرة عميقة على مستجدات المشهد الثقافي .
وشاركت مكتبة الإسكندرية في معرض الشارقة الدولي للكتاب من خلال 700 عنوان، أبرزها إصدارات مركز توثيق التراث الطبيعي والحضاري، التي تشارك بها المكتبة لأول مرة في معرض الشارقة.
بالإضافة إلى مطبوعات عدة أبرزها كتاب «عمارة الأزهر»، وهو عبارة عن موسوعة معمارية من مجلدين تؤرخ للجامع الأزهر منذ إنشائه في العصر الفاطمي وحتى الآن.
كما شاركت المكتبة بأعداد جديدة من سلسلة «مراصد» المتخصصة في علم الاجتماع الديني، وتحليل ظاهرة التطرف في العالم الإسلامي، علاوة على ذلك، شاركت بسلسلة «أوراق» المتخصصة في الدراسات المستقبلية، كما عرضت مطبوعات «ذاكرة مصر المعاصرة»، ومن أبرزها مجلة ذاكرة القاهرة الفوتوغرافية؛ الذي يعد إصدارا طبق الأصل من النسخة التي كان يمتلكها الملك فاروق.
استضاف المعرض بدوره مجموعة من الشخصيات العامة التي حرصت على الحضور منها اللواء خميس المزينة والفنان عادل إمام والداعية مصطفى حسني والكاتبة أحلام مستغانمي وغيرهم من الشخصيات.

وقد حقق المعرض العديد من الإنجازات غير المسبوقة لم تقتصر على عدد الزوار الذي تجاوز 1.47 مليون زائر، وإنما امتد ليشمل أيضاً وصول المبيعات إلى نحو 178 مليون درهم إماراتي “حوالي 48.5 مليون دولار أمريكي”، تحققت من خلال مشاركة 1256 دار نشر من 59 دولة، بعرض أحدث إصداراتها التي استقطبت زواراً من أنحاء العالم كافة، كما شهدت دورة هذا العام مشاركة أكبر عدد من الضيوف والشخصيات الثقافية والفكرية والإعلامية، وهو ما جعل المعرض هدفاً لنحو 450 إعلامياً حضروا لنقل أخباره إلى العالم بكل لغاته.

الموقع على الرابط التالى:


منحة الترجمة لمعرض الشارقة :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق