الخميس، 11 ديسمبر، 2014

#الاقتصاد_الرقمي Digital economy الحل الأمثل لحل مشكلة البطالة وتجاوز الاقتصادية المصرى أزمته .


تبدو صناعة البرمجيات الحل الأمثل لانتشال سوق العمل من أزمته فهي تتطلب فقط عمالة ماهرة مدربة دون أي رؤوس أموال ضخمة، ولا تترك أي آثار سلبية على البيئة، وتنمو بسرعة هائلة علاوة على عائداتها الضخمة ، مما يسهم فى زيادة الناتج القومى وحل مشكلة البطالة.
إذ أن الدخل السنوي لبعض الشركات المتخصصة في تطوير البرمجيات يفوق الميزانية السنوية للكثير من دول العالم، وشركة مايكروسوفت الأمريكية خير دليل على ذلك، فأرباحها المالية أصبحت تحسب بالثواني وليس بالساعات أوالايام.

إلا أنه يجب توافر عدة مقومات لنجاح صناعة البرمجيات :

- توفير البيئة التشريعية والإدارية والتقنية اللازمة لتأسيس شركات صناعة البرمجيات وإنجاحها للتصدى لظاهرة هجرة الأدمغة التي تحرم الدول النامية من الاستفادة من الاستثمارات التى تنفق على إعداد الطاقات البشرية لديها.

- تطوير التشريعات القانونية ، مع الالتزام بقوانين حماية الملكية الفكرية 

- الاهتمام بتقنيات تعريب البرامج.

- تشجيع البحث العلمي في البحوث الأساسية.

- ينبغي أن تعبر البرمجيات المنتجة عن الاحتياجات الحقيقية للمجتمع من خلال دراسات ميدانية موثقة.

- إيجاد آليات تمويل مبتكرة لدعم الصناعة المعلوماتية وخاصة بالنسبة للشركات الناشئة. 

- الشراكات العالمية . إن الشركات العالمية المشتركة تجربة تمارسها بنجاح الهند والبرازيل وفق خطط قومية مدروسة.

-الاهتمام بالإنتاج العربي المشترك من خلال إنشاء منظومة عربية لصناعة البرمجيات تعمل على تغطية الاحتياجات العربية من البرمجيات.

-كسب ثقة السوق المحلية والدولية من خلال الإلتزام بالمعايير القياسية للأيزو(ISO) الخاصة بإنتاج وصيانة البرمجيات عام 1991.

- ضرورة تهيئة المناخ العام لازدهار هذه الصناعة والاهتمام بالتسويق العالمي، وهذا يقع على عاتق الحكومات والجهات المعنية بالأوضاع العلمية والصناعية لإعداد المجتمع لخوض غمار هذه التجربة 

وخير دليل على ذلك تجربة الهند وموقعها المتميز اليوم على خريطة البرمجيات العالمية.
فقد بلغت صادراتها من البرمجيات والإلكترونيات بما يزيد على عشرة مليارات دولار عام 2004 تضاعفت إلى 20 مليار دولار عام 2008 بعد أن كانت لا تتعدى 1.5 مليار دولار عام 1989 ، كما توجد في الهند 46 شركة برمجيات حاصلة على الاعتمادية CMM من المرتبة الخامسة من أصل 80 حول العالم، أيضاً توجد في الهند 286 شركة برمجيات حاصلة على شهادة ISO9002 حيث اعتمدت في هذا الشأن على توفير جيش من الخبراء المختصين في البرمجة. وتستطيع الهند أن توفر 60,000 مبرمج كل عام.
إذ أن حجم الطلب العالمي على المبرمجين يصل إلى مليوني مبرمج في اليابان والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق