الخميس، 6 نوفمبر، 2014

كيف أخرجت الصدفة جامعة #هارفارد العربية إلى الوجود ( جامعة #الأخويين) How led the chance to create Arabian Harvard University. in Morocco


وسط الطبيعة الخلابة لمدينة إفران، تقع جامعة "الأخوين ". الكثيرون ينظرون إلى الجامعة باعتبارها جامعة نخبوية، لا تنفتح أبوابها سوى لأبناء الأثرياء.
والأخوين"هُما الملك الراحل الحسن الثاني والعاهل السعودي الراحل فهد بن عبد العزيز .
وجاءت التسمية لأنّ الميزانية التي بُنيت بها الجامعة ، كانت عبارة عن هِبَة من المملكة العربية السعودية،التقتْ فكرة الحسن الثاني بِهِبةالملك فهد، فخرجت "الأخوين" إلى الوجود فى 25 يوليو 1992، ويصل عدد الدارسين في هذه الجامعة حوالى 1200 طالب ينحدرون من 17 دولة ،ويعتنقون مختلف الديانات، ويتوزعون على شعب مختلفة.
ففكرة تشييد جامعة على سلسلة جبال الأطلسى و تعتمد النظام التعليمي الأنكلوسكسوني كانت حُلما راود الحسن الثاني طويلا، لكنّ الحلم ظل عصيّا على التحقّق بسبب عدم توفّر ما يكفي من المال لتشييد جامعة مرموقة بمواصفات عالمية، وكانت الصدفة وحدها التي أخرجت الجامعة إلى الوجود.
بدأت قصة إنشاء الجامعة عندما تسرّبت أطنان من المحروقات من صهريج السفينة السعودية على السواحل المغربية؛ لحظتها قدم العاهل السعودي الراحل الملك فهد بن عبد العزيز هِبة إلى المغرب بقيمة 50 مليون دولار أمريكي، من أجل تنظيف سواحل المغرب من البترول الذي لوّث المنطقة التي تفجّر فيها صهريج ناقلة النفط السعودية، لكن، وقبل الشروع في عملية التنظيف، حملت الرياح القوية أطنان البترول المتسربة ودفعتها بعيدا عن السواحل المغربية، فقرّر الملك الحسن أن يحقق بها الحلم الذي راوده لسنوات، وهكذا ذهب إلى إفران، ووضع الحجر الأساسَ لبناء جامعة "الأخوين"، ذات النظام التعليمي الأنكلوسكسوني.
فقد جاء إنشاء جامعة "الأخوين" من أجل كسْر هيمنة النظام التعليمي الفرنسي على النظام التعليمي المغربي ، لأن النظام التعليمي الفرنسي نظام نُخبوي، يمنح الفرصة للنجباء فقط، بينما النظام التعليمي الأمريكي يفتح المجال أمام الجميع من أجل الخلق والابتكار.
تتميز الجامعة بالمساحات الخضراء الشاسعة وصرامة الأمن والمراقبة والنظافة المفرطة ، والإلتزام بالقواعد والقوانيين فغرامة إلقاء عقب سيجارة 100درهم ،كما يمنع إدخال قنينات الماء إلى المكتبة، حفاظا على الكتب التي تصل أثمنة بعضها إلى 3000 درهم ، كما يؤّدى الطلبة ثمن وجبات الطعام عن طريق بطاقات خاصّة تتمّ تعبئتها بثلاثة آلاف درهم كحد أدنى .
يوجد بالجامعة مطعم على درجة عالية من النظافة ، وسوق ،وملاعب رياضية كما تعتبرأوّل جامعة في شمال إفريقيا تضمّ مسبحا أولمبيا. المسبحُ يعتبر مصدر دخل للجامعة من خلال تأجيره للفرق الرياضية.
أما مصاريف الدراسة بـ"الأخوين" بالنسبة للطلبة المستفيدين من الإقامة تصل إلى 100 ألف درهم في كل موسم دراسي، تشمل جميع المصاريف، غير أنّ الطلبة غير القادرين على دفع المبلغ كاملا، يمكنهم الاستفادة من قرض في إطار الشراكة التي تجمع بين الجامعة وإحدى المؤسسات البنكية؛ في هذه الحالة يدفع الطالب 25 بالمائة من المبلغ (25 ألف درهم)، والباقي يدفعه على شكل أقساط. الجامعة تمنحُ أيضا مِنحا بالنسبة للطلبة المعوزين، شريطة أن يكونوا نجباء. 
وتتوزع الاختصاصات العلمية التي تُدرس في الأخوين بين العلوم الإنسانية والاقتصاد وادارة الاعمال والعلوم الإعلامية والهندسه. ويشير العديد منالخبراءإلى أن جودة التعليم التي يتلقاها الدارسون في جامعة هارفارد العربية تتفوق على العديد من الجامعات الغربيه.

كما تنظم الجامعه العديد من المؤتمرات واللقائات الدوليه كما يقوم الطلبة بالانخراط في أعمال اجتماعية كشرط لإجتياز الشهادة الجامعية . لذا يتوجب على كل طالب تقديم دروس خصوصية بالمجان لأبناء أهالي القرى المجاورة.
وقد حصلت «الأخوين» على عدة جوائز عالمية ومنها مجسم للزعيم غاندي من سفارة الهند لدى المغرب، ومصحف مكتوب بماء الذهب من القرن السابع عشر للسلطان مولاي زيدان ، أحد ملوك المغرب القدماء، ومجسم للكعبة المشرفة هدية من السعودية ، وبذلك تحولت أزمة إلى أهم مراكز العلم فى العالم العربى .

موقع جامعة الأخويين :



للمزيد :


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق