الأحد، 23 نوفمبر، 2014

دور الأنترنت في التعليم The role of the Internet in Education


العوامل و الأسبابٍ التى أدت إلى استخدم الأنترنت في التعليم :

1. يساعد الإنترنت على الحصول على المعلومات من مختلف أنحاء العالم ، حيث الوفرة الهائلة في مصادر المعلومات. 

ومن أمثال هذه المصادر: 

- الكتب الإلكترونية (Electronic Books). 
- الدوريات (Periodicals). 
- قواعد البيانات (Date Bases). 
- الموسوعات (Encyclopedias). 
- المواقع التعليمية (Educational sites). 

2. تيساعد الإنترنت على التعلم التعاوني الجماعي، نظراً لكثرة المعلومات المتوفرة عبر الإنترنت فإنه يصعب على الطالب البحث في كل القوائم لذا يمكن استخدام طريقة العمل الجماعي بين الطلاب ، حيث يقوم كل طالب بالبحث في قائمة معينة ثم يجتمع الطلاب لمناقشة ما تم التوصل إليه.

3. بساعد الإنترنت على الاتصال بالعالم بأسرع وقت وبأقل تكلفة.

4- معالجة البعدين الزماني والمكاني: يعتبر كل مشترك في شبكة الإنترنت مالكا لهذه الشبكة، فالحدود الجغرافية بين الدول لا تحول دون الدخول إلى أي موقع في العالم وفي أي وقت.

5- توفير الوقت والجهد في الحصول على المعلومات من حيث سرعة الوصول إلى المعلومات من أى مكان .

6- قلة التكلفة المالية:فقد تمكن المستفيد من الحصول على المعلومات عبر شبكة الإنترنت دون تكلف عناءالسفر التي تطلب منه كلفة مادية.مما أدى إلى زيادة عدد مستخدمي الشبكة.

7- توفر فرص التعلم التعاوني،وتبادل المعلومات والخبرات بين المستفيدين، وإمكانية تقسيم الأدوار بين الطلبة والباحثين.

8- إمكانية نشر أكثر من طريقة تعليمية عبر الشبكة ،مما يوفر للطالب مصادر تعليمية متنوعة وبأسلوب شيق للغاية.

9- معالجة الانفجار السكاني والمعرفي: من المعلوم أن المعرفة والمعلومات في تزايد مستمر وبكميات ضخمة وهائلة تجعل من الصعب على الفرد الحصول عليها بالوسائل التقلدية البسيطة.فنشرها عبر الشبكة يسهل على الجميع الوصول إليها بأيسر الطرق وأسهلها.

10- سهولة الحصول على أحدث المعلومات والدراسات والبحوث من خلال الشبكة.

11- تحدت المعلومات بطريقة سهلة وحديثة، وبشكل يومي تقريبا، مما يسهل في نجاح استعمال الشبكة في العملية التعليمية.

12- تساعد في تفريد عملية التعليم.

13 - انتشار الجامعات المفتوحة والدراسة بالمراسلة وبرامج التعليم عن بعد: تعتبر شبكة الإنترنت من المصادر الرئيسية لإنجاح مثل هذا النوع من البرامج الدراسية وذلك لسهولة تبادل البيانات والمعلومات بين المتعلم والمدرس والدخول إلى المواقع التربوية المطلوبة في أي وقت يشاء والحصول على احدث الدراسات والبحوث والمراجع التي يحتاجها المستخدم دون عناء وبأقل تكلفة وفى أقل وقت .

14- - الاتصال غير المباشر (غير المتزامن): 

يستطيع الأشخاص الاتصال فيما بينهم بشكل غير مباشر ومن دون اشتراط حضورهم في نفس الوقت باستخدام: 

- البريد الإلكتروني (E-mail) : حيث تكون الرسالة والرد كتابياً. 

- البريد الصوتي (Voice–mail) : حيث تكون الرسالة والرد صوتياً. 

- الاتصال المباشر (المتزامن): 

وعن طريقه يتم التخاطب في اللحظة نفسها بواسطة : 

- التخاطب الكتابي (Relay–Chat) حيث يكتب الشخص ما يريد قوله بواسطة لوحة المفاتيح والشخص المقابل يرى ما يكتب في اللحظة نفسها ، فيرد عليه بالطريقة نفسها مباشرة بعد انتهاء الأول من كتابة ما يريد. 

- التخاطب الصوتي (Voice–conferencing) حيث يتم التخاطب صوتياً في اللحظة نفسها هاتفياً عن طريق الإنترنت. 

- التخاطب بالصوت والصورة (المؤتمرات المرئية) Video-conferencing) حيث يتم التخاطب حياً على الهواء بالصوت والصورة. 

كما أن التعليم على الإنترنت لم يعد قاصرا فقط على أن تقوم بالإلتحاق بجامعات مثلا ذات تكاليف باهظة لتعلم ما تربد أن التعليم امتد لما هو أبعد من ذلك تحت شعار "التعليم للجميع" تحت راية التعليم عن بعد فهناك العديد من الجامعات الراقية والمعاهد المتخصصة عالميا تبث أغلب برامجها بثا حيا بالصوت والصورة تماما كما هي في قاعات المحاضرات وبالمجان على الإنترنت 

ومن اشهر هذه الجامعات والمعاهد :

Massachusetts Institute of Technology 

حيث يمكنك دراسة بعض التخصصات مجانا بالصوت والصورة على موقع المعهد:

وايضا Stanford Engineering Everywhere


فهي مصادر متاحة بالمجان لكل من المعلم والمتعلم إلا انن البعض يجد بعض المشكلات في التحصيل او التوافق مع هذه المواد وعلى رأسها:

- عدم وجود الحافز للتعليم الذاتي لدى طلابنا!

- حاجز اللغة ايضا لها تأثير كبير

ولم يقتصر الامر في التعليم الإليكتروني على هذا فقد امتد لما هو أبعد من ذلك فالآن على سبيل المثال يمكنك ان تناقش رسالة دكتوراة أو بحث للحصول على درجة علمية من مجلس الهندسة في بريطانيا مثلا دون ان تغادر مكانك عن طريق خدمات الـ Video Conference وايضا الفصول الإفتراضية Virtual Classroom.


للمزيد:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق