الأحد، 9 نوفمبر، 2014

7 حقائق لاتعرفها عن #المعتقدات_الدينية في العالم



يضم العالم أكثر من 4 آلاف ديانة ومعتقد ديني. قد نعرف الكثير عن بعضها، لكننا نجهل معظمها تمامًا ، ومن أهم الحقائق التى نجهلها : 

1- الصراعات الدينية

حوالي 75% من سكان العالم يعيشون في بلاد تقع في فئة «مرتفع» أو «مرتفع جدًا» على مقياس حدة الصراعات الدينية الذي يعلنه مركز «بيو» للدراسات.

2. الحج ليس للمسلمين فقط

ربما ترتبط في الأذهان كلمة الحج برحلة المسلمين السنوية إلى مكة في شهر ذي الحجة، لكن الكثير من العقائد الدينية تتضمن طقوسًا تشبه الحج. في الحقيقة، أكبر حجٍ سنوي يشهده العالم ليس حج المسلمين، فالهندوس يقدسون نهر الجانجا، الذي يقع بين الهيملايا والبنغال، وينتقل أكثر من 30 مليون شخصٍ سنويًا إلى النهر ليتطهروا فيه.

3. أسلوب حياة مختلف

تؤثر عقيدة الإنسان الدينية على تفاعله مع بيئته، وتطورات العلم والتكنولوجيا والمجتمع. بعض العقائد تمنع معتنقيها من الانخراط في أسلوب الحياة الحديثة، أو ترفض بعض جوانبها مثل الطب الحديث.

الآميش طائفة مسيحية نشأت في العصور الوسطى، وتضم الآن حوالي 250 ألف شخص، يعيش معظمهم في الولايات المتحدة الأمريكية. يرفض الآميش الاختلاط بالآخرين، أو دمجهم في نظام الحياة والتعليم والعمل، ولا يملكون كهرباء ولا هواتف، ويتميزون بأزياء وأسلوب حياة يعود ربما إلى القرن التاسع عشر.

تعتبر «جماعة العلم المسيحي»، بأتباعها الذين يقدر عددهم بـ 400 ألف شخص، المرض عرضًا روحيًا لا جسديًا يُعالج بالصلاة؛ وترفض لهذا السبب تلقّي المساعدة الطبية واستخدام الطب الحديث.

4. الحركات الدينية لا تزال حية

قد يعتقد الكثيرون إن حركة العقائد والحركات الدينية انتهت منذ قرون عديدة، لكن أكثر من 250 حركة دينية جديدة تكوّنت بعد عام 1900، بعضها مقترن بأسباب وقضايا اجتماعية وسياسية، وبعضها روحي.

5. الولايات المتحدة ليست على قمة التعددية الدينية

بحسب بحث أجراه مركز «بيو» للدراسات، لا تعد الولايات المتحدة بلدًا يتميز بالتعددية الدينية كما يروّج لها؛ فمن بين 232 بلدًا، جاءت أمريكا في المركز 68 على مقياس التعددية الدينية، بـ 95% من مواطنيها إما مسيحيين أو غير متدينين، و5% فقط من أتباع الديانات الأخرى، أما البلد الأعلى على هذا المقياس فهي سنغافورة.

6. أغرب الديانات

ينص القانون في السويد على الاعتراف الرسمي بأي «دين» يقدم ما يثبت تأسيس منظمة من «المؤمنين» والقيام بنوع من «الشعائر الروحية»، وهو ما فعله طالب الفلسفة إيزاك جيرسون ذو الـ 19 عامًا حين قدم أوراق «ديانة» تقدس التبادل الحر للمعلومات على الإنترنت، أسماها Kopimism، وتتخذ من أوامر النسخ واللصق CTRL+C و CTRL+V علامات مقدسة، واعترفت بها الحكومة السويدية بعد ثلاث محاولات قامت بها المجموعة التي تضم حوالي 3 آلاف شخص.

7. سقوط الاتحاد السوفيتي والعودة إلى الكنيسة

أصبح الروسيون أكثر تدينًا بعد سقوط الاتحاد السوفيتي؛ فبين عامي 1991 و2008، أصبحت نسبة المسيحيين الأرثوذكس 72% بعد أن كانت 31%، ونسبة غير المتدينين 18% بعد أن كانت 61%، حسب مركز «بيو» للدراسات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق