الأربعاء، 3 ديسمبر، 2014

أول مدونة للغة العربية لأكثر من 700 مليون كلمة لكل الاستخدامات



أطلقت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية في 6/ 3/ 2012 الموقع الرسميّ للمدونة اللغويّة العربيّة، التي تأتي كأحد مشاريع مبادرة الملك عبد الله للمحتوى العربي، وتسعى المدينة إلى بناء مدونة لغوية عربية تحوي في مرحلتها الأولى سبعمائة مليون كلمة مما دُوِّن بالعربية ابتداءً من العصر الجاهلي وحتى العصر الحديث، ومن مختلف المناطق والبلدان، مع تنوّع أوعية النشر فيها( مخطوطات، صحف، كتب، مجلات، دوريات علمية...) وفي شتّى المجالات العلمية والفكرية المختلفة.

هذا المشروع يعتبر خطوة غير مسبوقة تقوم بها مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية على طريق توثيق الإنتاج الفكري الوطني إلكترونياً حيث ينصب على حصر مصادر المعلومات الوطنية المتخصصة في مجالات العلوم والتقنية، وتحديد حقوق الملكية الفكرية لتلك المصادر، وحفظها، وتنظيمها، وإتاحتها بنصوصها الكاملة عبر مكتبة رقمية على الإنترنت لعموم الباحثين والمستفيدين ودون أية عوائق أو قيود بما يدعم الجهود التعليمية والبحثية في المجتمع.

يشار إلى أن العربية تعتبر أكبر لغات العالم من حيث عدد المتحدثين والانتشار، حيث يتحدث بها أكثر من 422 مليون نسمة، ويتوزع متحدثوها في الوطن العربي، وغيرها من البلاد المجاورة مثل مالي والسنغال وإريتريا وإيران وتركيا وتشاد وغيرها.
وقد استغرق تنفيذ مشروع المدونة عام كامل، وتم على خمس مراحل.

والمدونة اللغوية العربية ليست مكتبة إلكترونيه لاستعراض وقراءة النصوص، بل نموذج ممثل للغة يستخدم لدراسة اللغة وتطبيقاتها التقنية المتعلقة بمعالجة النص العربي كالترجمة الآلية والتحليل الدلالي والنحوي إضافة إلى استخدامها في تأليف المنهج الدراسية وبناء المعاجم. وهي أول مدونة عربية بهذا الحجم والتنوع والتبويب والإحصاءات.

للمزيد:


مدونات لغوية أخرى :

المدونة اللغوية العربية العالمية :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق