الجمعة، 3 يوليو، 2015

رياض الأطفال في ‫#‏النرويج‬ Norwegian Kindergarten


إن عدد مراكز العناية اليومية، والتي تشكل حجر الزاوية في النظام النرويجي لتربية ورعاية الطفولة المبكرة, قد تزايد بشكل هائل خلال العقدين الماضيين. ففي عام 1980 انضم حوالي 78 الف طفل إلى مؤسسات ECEC بينما وصل العدد عام 1999إلى 193ألف طفل. و قد تم بذل جهود كبيرة لتطوير نظام مؤسساتECEC.(3).
وقد وضعت الحكومة النرويجية نصب عينيها هدفا (كما جاء في نشرة البرلمان رقم 23 2008 ـ 2009) وهو أن يتعلم الأطفال اللغة النرويجية قبل أن يبدؤا بالدوام في المدرسة.
وفى رياض الأطفال فى النرويج يمارس الأطفال الألعاب والتمرينات الرياضية والأعمال اليدوية بقدر كبير من الحرية، بالإضافة إلى تعليم اللغة عن طريق الصور والنماذج والأشياء نفسها . كما أتاح أوبرلين للأطفال فرض استكشاف البيئة عن طريق الجولات والزيارات الميدانية فى البيئات المفتوحة .
ويوضح هذا الفيلم لماذ يعتبر أطفال الشمال هم أسعد وأصح في دول العالم المتقدم. ، حيث يمارس الأطفال اللعب خارج الغرف المغلقة ، ويمكن الوالديهم تحمل مصاريف رياض الأطفال ( بحد أقصى 200 جنيه استرليني شهريا)، ولديهم الحق في إلحاق أطفالهم بالحضانة من السنة الأولى ، ونتيجة لذلك فإن أطفال بلدان الشمال الأوروبي متفوقون في جميع المهارات المكتسبة منذ بداية حياتهم ( الاتصالات والعمل الجماعي، وحل المشكلات ).
وقد خصصت الحكومة النرويجية مبلغ ٤۰ مليون كرون لدعم قطاع التعليم ورياض الاطفال لما يعاني من نقص حاد في المربين التربويبن في رياض الأطفال.
وقد سافر وفد من العلماء من واحدة من أفضل الجامعات في الصين ، ومقرها في شنغهاي ، وقطعوا أكثر من 5000 كيلومتر للإطلاع على تجربة النرويج فى هذا المجال والمقارنة بين مراكز الرعاية النهارية في النرويج والصين، والتعرف على كيفية استخدام الدراما في الهواء الطلق والأنشطة فى تربية الأطفال في النرويج ، بحيث يكون الأطفال أكثر حرية وأقل قلقا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق