السبت، 25 يوليو، 2015

لماذا تعتبر مهنة التعليم فى كوريا مهنة ‫#‏المشاهير‬ والأثرياء Hong Kong's 'celebrity tutors' turn millionaires


أصبح المعلمون في ‫#‏هونج_كونج‬ من الأهمية بمكان حتى غدوا أقرب إلى نجوم الشهرة؛ إذ كثيراً ما تجد لهم صوراً كبيرة في لوحات الإعلانات التي تلوح في الأفق على الطرق السريعة ، ولدى معظم مشاهير معلمي المدينة أشرطة فيديو موسيقية خاصة، وصفحات معجبين على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك. ومنتجات تحوي ملفات وملحوظات لاصقة. وأفادت وسائل إعلام محلية في نشراتها الإخبارية أن باستطاعة عدد من المعلمين جني أكثر من 10 مليون دولار.


ومن المشاهير في نجوم التدريس، "تشا كيل يونج"، الذي ظهر وهو يغني مع واحدة من أهم المشاهير في كوريا الجنوبية وهي " كلارا" النجمة المعروفة في أحد البرامج التلفزيونية.
وفي كوريا الجنوبية، البلد التي لديها هاجس التعليم، يتربع "تشا"، على قمة معلمي الرياضيات في البلاد، وهو لا يقوم بالتدريس في المدارس ولكنه يظهر ضمن برنامج "هاجون" لإعداد الطلاب لاجتياز امتحان مدخل الرياضيات في الجامعة.
وقال تشا في تصريح له، إنه مولع بالرياضيات وأن كوريا الجنوبية المجتمع المناسب لتحصل على تعليم مناسب منذ مرحلة الروضة مرورًا بالمرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية وحتى الجامعة، بما يضمن لك الحصول على وظيفة مناسبة، مضيفًا، أن التدريس بالنسبة له مربح جدًا وقد بلغت أرباحه حوالي 8 مليون دولار العام الماضي.
ومن تشا إلى "كوون كيو" البالغ من العمر 33 عامًا، وهو معلم أيضًا لديه ترتيب عالي وبلغت أرباحه الملايين، ظهر في البرنامج الشهير كيه بوب، وقال إنه كان يود دائمًا أن يصبح معلمًا .
ويعتقد كيو، أن سر نجاحه هو قيامه بالتركيز على الأجزاء الصعبة التي يتعثر عندها الطلاب.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق