السبت، 11 يوليو، 2015

مميزات ‫#‏السبورة_التفاعلية‬ وكيفية الاستفادة منها فى عملية التعليم والتعلم.



يتم تركيبها وربطها بالحاسب الآلي وبجهاز البروجكتر وهناك برنامج السبورة الذكية أو بالأصح البرامج المرفقة مع السبورة الذكية يتم تركيبها على جهاز الحاسب الآلي ويمكن التعامل مع هذه البرامج بواسطة الفأرة عند استخدام الحاسب أو باللمس عند استخدام السبورة الذكية علما بأن اي برنامج يمكن أن يستخدم مع السبورة الذكية فمثلاً يمكن استخدم برنامج الرسام للكتابة على السبورة أو استخدم برنامج الوورد أو برنامج العروض أو تصفح الشبكة العالمية ، ولكن حزمة البرامج التي تأتي مع السبورة الذكية هي من إنتاج الشركة وهناك شركات متعددة ومواصفات متفاوته.
مميزات السبورة الذكية:
*تحكم كامل بالحاسب الآلي من خلال السبورة 
*تعتبر كشاشة كمبيوتر عملاقة 77 بوصة 
*يمكن إستخدامها كسبورة بيضاء عادية 
*إمكانية تخزين المحاضرات بالصورة 
*إمكانية ربط أكثر من سبورة لعقد الاجتماعات عن بعد
*إمكانية نشر المحاضرات على الإنترنت وإرسالها بالبريد الإلكتروني .
*سطح صلب وصناعة متينة .
*إمكانية الكتابة فوق مقاطع الفيديو الحية واللقطات الثابته.

ومن فوائد ها أيضا :-
 تسهل عملية التحضير للمعلم أو المحاضر .
- لا حاجة للمستمع في تدوين ملاحظاته حيث يتم حفظ وطباعة جميع ما على السبورة.
- مرونة الاستعمال وتوفير الجهد .
- سهولة العودة للنقاط السابقة وبدون تعب عند الحفظ .
- أساليب توضيحية بدون تأثير على البيئة.
- متعة التدريس في استعمال السبورة الذكية 
- · بإمكانية الإبحار في برامج الانترنت بكل حرية مما يسهم بشكــل مباشر في إثـراء المـادة العلمية من خلال إضافة أبعـــاد ومؤثرات خاصة وبرامج مميزة تساعد في توسيع خبرات المتعلم وتيسير بناء المفاهيم واستثارة اهتمام المتعلم وإشباع حاجته للتعلم لكونها تعرض المادة بأساليب مثيرة ومشوقة وجذابة .


فائدة البرامج الي تأتى مع السبورة:

*تتيح لك استخدام العديد من أنواع الخطوط و الخلفيات والمؤثرات.
*التحول من وضع الكتابة إلى وضع الفأرة للتحكم بالكمبيوتر بكل سهولة.
*يمكنك من تخصيص شريط الأدوات والتحكم بحجمه وشكله .
*إمكانية إضافة التعليقات والعناصر والكائنات والصور ونقلها وتغيير حجمها بكل سهولة.
*تحويل الأشكال الهندسية من رسم اليد العادي إلى شكل منتظم (القلم الذكي).
*إمكانية ربط السبورة مع نظام عقد المؤتمرات عن بعد وربطها بكاميرا الويب أو الكاميرا الوثائقية.
علاوة على أنه يمكن من توفير هذه التقنية في مدارسنا التغلب على النقص في هيئة التدريس , بينمايرى البعض أنه لابد من تفاعل المعلم مع المتعلمين. 
ونؤكد هنا أن الكاميرات التي يتم تثبيتها على اللوحة الذكية هي من النوع الحساس بحيــث أن أي طالب يمكنه طرح أي سؤال علـى المعلم أثناء الشـــرح حيث أن الكاميرات تتحرك تجاه من يرغب في طـرح السؤال ، وممكن أن يتنقل معلم المادة بين كلا من فصوله فلو كان لدينا مثلا نقص في معلم مادة الدراسات الاجتماعية في أحد المدارس فبإمكانه أن يدخل لفصل (أ ) في مدرسته بحيث يتابعه طلبة فصل ( ب) وطلبة فصل (ج) في مدرسة أخرى تعانى من نقص في المعلمين هذا بحيث يتواجد المعلم في جميع هذه الفصول وفق جدول منظم .

*امكانية تشغيل أي برنامج على جهاز الحاسب والتحكم به عن طريق القلم.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق