الأربعاء، 4 مايو، 2016

طرق التعليم في القرن الحادي والعشرين Methods of education in the 21st century





حين يتحدث المتخصصون عن مستقبل التعليم، غالبا ما تستخدم، كلمة “الابتكار”. انها اصبحت يقيناً في المعهد المرموق “WYSS” في بوسطن، في الولايات المتحدة،انهم يريدون ان يحدثوا ثورة في عالم الطب في القرن الحادي والعشرين.

الولايات المتحدة: الهدف هو الإبتكار
في بوسطن، الإبتكار اصبح الهدف الرئيسي لمسؤولي المدارس الكبيرة والجامعات الفرنسية. انهم قرروا أن يكتشفوا في هذه المدينة الأمريكية كيف التدريس والبحث يعملان على ادخال الأفكارالجديدة
في معهد WYSS ، على سبيل المثال، يجري العمل على مادة طيعة وقوية وقابلة للتحلل لتحل محل البلاستيك. انها مادة مستخلصة من جلد الجمبري و بروتينات الحرير، مادة قد تكون مهمة للقطاع الطبي وغيره.نتيجة البحوث المتعددة التخصصات تسمى “colaboratories “.
هذا المعهد لجامعة هارفارد يعمل بتمويل من الأموال الخاصة ويريد أن يمزج بين العلم والمشاريع.
الأفكار الجيدة تتلقى الدعم منذ ولادتها. هنا مثلاً ، فريق تمكن من إعادة تركيب بعض الأعضاء من خلال خلايا انسانية حية قبل إدخالها في “رقائق الكترونية”.انها طريقة جيدة لإختبار الأدوية.

للربط بين التخصصات مزايا أخرى.

في معهد هارفارد يوجد ممر يؤدي إلى أكبر المستشفيات في بوسطن للعمل على تطبيقات فعلية. وفقاً للمتخصصين الدوليين ، العمل مع إختصاصات مختلفة يعد مثالاً يجب إتباعه ، كالوفد الفرنسي هذا الذي يأتي باستمرار لزيارة المعهد من خلال بناء علم الغد ، هؤلاء الباحثون يعملون على تغيير طرق البحث والتدريس ايضا.

*االمدارس قد تقتل المواهب”
سير كينيث روبنسون ، اكاديمي بريطاني ، ومستشار دولي في التعليم ، تحدث مع أورورا فيليز-يورونيوز عن بعض من أفكاره الثورية في عالم التعليم.
أورورا فيليز-يورونيوز: السيد كين روبنسون، في كتابك L’Element”- “العنصر“، تتحدث عن “مواهبنا”. هل المدرسة تعمل حقاً على تدميرها ؟ وكيف؟ 
السير كين روبنسون : “ في بعض الأحيان، المدارس تتجاهلها. جزء من الكتاب يذكر أننا جميعا لدينا العديد من المواهب. انها تظهر في جميع أنواع الميادين: بالنسبة للبعض، قد تكون في الرياضيات. بالنسبة لبعض الآخر، قد تكون في الرقص والموسيقى. بالنسبة الي، المواهب البشرية كالموارد الطبيعية للأرض. والمدارس تميل إلى التركيز على فكرة ضيقة وخاصة على العمل المدرسي. لذلك الطلاب يقضون معظم وقتهم في الكتابة والجلوس في الصف. لا أقول أن هذا ليس مهماً ، لكنها لا تعكس كل المواهب. المدارس غالبا ما تتجاهل المواهب الحقيقية للشباب ، وهذا قد يؤدي إلى عدم إكتشافها على الإطلاق . الإبداع هو الذي يحفز خيالنا على العمل ، في بعض الأحيان انها محاولة فردية ، وأحيانا أخرى من خلال التعاون. أنظر الى الابتكار كوسيلة لتنفيذ الأفكار الجيدة. هناك فرص كبيرة للابتكار في التنظيم الداخلي للمؤسسات. على سبيل المثال ، لا يزال تنظيم معظم الدورات حسب الموضوع : 
يتم تقسيم اليوم إلى إجزاء صغيرة من أربعين الى خمسين دقيقة والجرس يرن كل خمسين دقيقة. إدارة الأعمال على هذا النحو، تؤدي إلى الإفلاس خلال إسبوع واحد. اعتقد ان تنظيم المدارس أو مجتمعات المتعلمين حول طبيعة المهمات التي نطلبها ، سيؤدي إلى حيوية مختلفة “المعلم الجيد كالكيميائي : انه يستطيع أن يخلق اشياء رائعة من عناصر قد تبدو غير واعدة. أعتقد أن جميع الأطفال لديهم إمكانات كبيرة ، دور نظام التعليم هو مساعدتهم على تحقيقها “.

أما فى * باريس : مدرسة 42 لتعليم البرمجيات بلا معلم ولا دروس*
في باريس، مدرسة 42 التي أسسها كزافيه نيل ، قلبت المعايير. الطلاب يدخلون إليها حتى وإن لم تكن لديهم شهادة البكالوريا . فمن خلال الرسائل الإلكترونية ، يحصلون على التعليمات والواجبات. انه مشروع لمدة إسبوع واحد، لديهم 15 يوما لتنفيذه. هناك فيديو يشرح بشكل عام ما يجب القيام به لاكمال المشروع و عليهم إنجازه في الوقت المحدد.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق