الخميس، 5 مايو، 2016

تجربة النوادي البيئية بالمؤسسات التعليمية


من التجارب الرائدة فى هذا المجال تجربة النوادى البيئية فى كل من المغرب وأبو ظبى ، حيث يتم من خلال هذا النادى اللقاء بين منسقي ومنسقات النوادي البيئية بالمؤسسات التعليمية فى المغرب  ، وذلك لعرض أعمال الورشات البيئية من أجل تبادل التجارب والخبرات في المجال البيئي قصد التهييء من خلال المعرض البيئي السنوي ،  التجارب والإنجازات المعروضة من طرف مختلف الأندية البيئية  بالمؤسسات التعليمية المختلفة ، حيث يتم  استغلال لكل دقيقة فراغ لدي الطلاب في الإبداع والاختراع لكل ما من شأنه المحافظة على البيئة وحمايتها.. وغالبا مايتم نقل الطلاب لما تعلموه إلى المنزل كزراعة حديقة المنزل .
 ومن الأفكار التى تم عرضها خلال هذه اللقاءات :
- إعادة تدوير زيت القلي وإضافة بعض المواد إليه لنصنع منه الصابون والتى قدمتها منسقة الشبكة المحلية للتربية البيئية بهدف خلق مشاريع مدرة للدخل.
- تدوير النفايات المدرسية لإبداع أعمال فنية ، بحيث يستفيد الطلاب من أوقات فراغهم فى أعمال مفيدة.
- إقامة ورش لإعادة تدوير الورق .
- تدوير المياه المستعملة داخل المؤسسة التعليمية لإعادة استعمالها والاستفادة منها فى رى  حديقة المدرسة بالتنقيط.
- إعادة تدوير البلاستيك فى إبداع أعمال فنية متميزة ، بما يكسب الأطفال سلوكيات بيئية إيجابية .



 أما فى أبو ظبى فيقام سنويا فى  أبوظبي مؤتمر  للأندية البيئية حيث يجتمع الطلاب والمعلمين من مختلف مدارس .
كما توجد فى بعض المدارس مركز للتعليم البيئى ، يتعلم الأطفال من خلالها تصنيع الكومبوست أو إعادة تدوير المخلفات الصلبة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق