الخميس، 7 يناير، 2016

استراتيجية البحث العلمي فى إسرائيل Scientific research in Israel's strategy




تبنت الاستراتيجية النموذج الألماني والطابع النخبوي للجامعة وضرورة التركيز على البحث العلمي الأكاديمي والدراسات العليا.
وانطلاقا من هذه الرؤية، نشأت البنية العلمية التي نما منها الجهد العلمي الإسرائيلي الحديث. فأُنشأ معهد التخنيون للعلوم التطبيقية فى مجالات الهندسة والعلوم في 1924. وأقيمت الجامعة العبرية فى القدس فى 1925، وجامعة بار إيلان فى 1955 وجامعة تل أبيب فى 1956 وجامعة حيفا فى 1963، ومعهد وايزمان، ومحطة الأبحاث الزراعية فى رحوفوت، والمعهد الجيولوجي، ومختبر الفيزياء، ولجنة الطاقة النووية، وتمت إقامة أول حاسوب إلكتروني، ومعهد أبحاث النقب، وشركة أبحاث البحار، ويمكن القول أن هذه المؤسسات والمراكز البحثية شكلت مرحلة بناء البنية المؤسسية البحثية فى إسرائيل .
ب- أهداف البحث العلمي فى إسرائيل
1- تمكين إسرائيل من التقدم فى جميع المجالات العلمية على مستوى العالم.
2- النشر على مستوى العالم، كنتاج أساسي للبحث العلمي، ودالة للتعرف على مستواه.
3- دعم وتطوير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات من حيث الكم والكيف لربط إسرائيل بأنحاء العالم عبر أقمارها الصناعية التي تقوم بمسح شامل حول الكرة الأرضية.
4- التوسع والمنافسة في البحوث العسكرية لزيادة قوة إسرائيل العسكرية وضمان أمنها القومي.
ج- الدور الفاعل للدولة فى تطوير البحث العلمي
تقوم سياسة البحث العلمي في إسرائيل على إيجاد التكامل بين السياسات العلمية في الدولة. وتتمثل قدرات برنامج البحث والتطوير في عدد من المؤسسات الحكومية، منها:
1- هيئة الطاقة الذرية الإسرائيلية ومؤسساتها: وهي أخطر المراكز العلمية، كونها تشرف على جميع الأبحاث الذرية في الجامعات والمعاهد التكنولوجية.
2- المجلس القومي للبحث والتطوير ومؤسساته: وهو الذي يتولى صياغة سياسات البحوث العلمية، والتنسيق بين المؤسسات في أنشطة البحث والتطوير، والإشراف على الأنشطة البحثية في 7 جامعات. ويتبع المجلس 14 مؤسسة مثل: مؤسسة إسرائيل للعلوم، مختبر (مختزافاي)، هيئة الاختراعات الإسرائيلية، المعهد القومي للمقاييس والتكنولوجيا.
3- دائرة التطوير: وتختص بالبحث والتطوير في صناعة التكنولوجيا التي تقوم على الإلكترونيات. ويتولى علماؤها اقتراح مجال الأبحاث على المعاهد والمختبرات، ومتابعة الاختراعات الجديدة لدراسة مدى الاستفادة منها في إسرائيل، وتوجيه طلاب المرحلة الثانوية لمجال الدراسة المتفق مع ميولهم.
4- مشروع الحاضنات التكنولوجية: أطلقته الحكومة الإسرائيلية لتمكين صاحب أي فكرة تكنولوجية مبتكرة من تحويل فكرته إلى إنتاج صناعي. وقد دخل هذا النظام عام 1990 لاستثمار أفكار المهاجرين الروس. بدأ المشروع عام 1991 بعدد 350 مشروع مبتدئ، حيث تمتلك الحاضنة 20% من رأس مال المشروع، وتتولى كل حاضنة ما بين 10-15 مشروع في نفس الوقت.
5- اتفاقيات التعاون العلمي والتكنولوجي مع العديد من دول العالم المتقدمة: وهذه الاتفاقيات تفتح للعلماء الإسرائيليين مراكز البحوث والمختبرات الأمريكية والغربية، وإجراء بحوث علمية دورية. مدة كل دورة بحثية 3 سنوات بتكلفة 3 ملايين إسترليني. ذلك بجانب تأسيس جمعيات إسرائيلية غربية للبحث والتطوير العلمي بميزانيات كبيرة لتمويل عشرات المشاريع البحثية المشتركة ، في مجال إنتاج الأجهزة النانومترية، والإلكترونيات الدقيقة.
ثالثا : مجالات البحث العلمي فى إسرائيل
1- الكمبيوتر وصناعة المعلومات : تمكن العلماء الإسرائيليون من تصنيع أول كمبيوتر عام 1945، أطلق عليه (ويزاك) وطور إلى طراز أحدث أطلق عليه (غوليم). وقد حصلت على جهازي كمبيوتر عملاقين من الولايات المتحدة يمكنهما إجراء عمليات محاكاة تجارب الانفجارات النووية وتصميم الصواريخ والأسلحة الحديثة. وبما تمتلكه من بنية أساسية جيدة، وكوادر مؤهلة، باتت إسرائيل منطقة جذب لكبرى الشركات العالمية كشركة I.B.M التي تملك واحدا من أهم مراكزها في الخارج في إسرائيل، وشركة Microsoft التي أنشأت فرعها Microsoft Israel عام 1989، وشركة موتورولا التي قررت التعاون مع شركة جنرال موتورز وإنشاء مصنع لأشباه الموصلات في إسرائيل عام 1995. ومن أهم الشركات الإسرائيلية العاملة في مجال الكمبيوتر شركة ACCESENT وشركة كونفيرس تكنولوجي والتي يبلغ رأسمالها أكثر من 16 مليار دولار.
2- صناعة البرمجيات: تملك إسرائيل أكثر من مائتي شركة برمجيات تعمل فى سوق ينمو بمعدل 20 _ 25% سنويا وقد ارتفعت صادراتها الإلكترونية إلى 9.1 مليار دولار فى 2001، وارتفعت الصادرات فى 2010 إلى أكثر من 18 مليار دولار .
3- علوم الذرة وتقنياتها: تولت وزارة الدفاع إرسال شباب العلماء للمراكز العلمية المتطورة للتدريب في مجالات العلوم النووية المتقدمة، واستدعاء كبار علماء الذرة العالميين من اليهود للاستفادة من خبراتهم.
ويمكننا رصد الإنجازات التي تعود إلى علماء إسرائيليين على رأسها:

1- إنتاج الماء الثقيل “أكسيد الديوتيريوم” المستخدم لإنتاج الطاقة النووية بطريقة اقتصادية. وتؤمن إسرائيل 95% من متطلبات هذه المادة فى العالم.

2- استخلاص اليورانيوم “235” من الرواسب الفسفورية الموجودة في صحراء النقب.
3 علوم الفضاء الكوني وتطبيقاته: ترتبط مؤسسات تكنولوجيا الفضاء الإسرائيلية بروابط بوثيقة مع وكالة (ناسا)، وأشركت أول رائد فضاء إسرائيلي رامون إيلان في أول رحلة لمكوك فضائي أمريكي بعد 11 سبتمبر. ومن مؤسسات تكنولوجيا الفضاء الإسرائيلية: اللجنة القومية لأبحاث الفضاء، والوكالة الدولية الإسرائيلية لاستغلال الفضاء (سالا). وقد اشترت إسرائيل جانبا كبيرا من مجمع الفضاء السوفيتي، بجانب علماء اليهود السوفييت الذين تم استقطابهم.
4 - التكنولوجيا الطبية والبيولوجية: حتى منتصف التسعينيات، زاد عدد الشركات العاملة في مجال صناعة الأدوية والتكنولوجيا الطبية عن 150 شركة تجاوزت استثماراتها 40 مليون دولار، وتصدر منتجاتها لبعض الأسواق العالمية كالصين وبعض الدول العربية كالمغرب، لاسيما في مجال أدوية الإيدز والسرطان وأمراض القلب. ومن أبرز شركات الدواء الإسرائيلية شركة طيفع التي تحتل إيراداتها المرتبة 18 عالميا وبلغت قيمتها السوقية 50 مليار دولار.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق