الجمعة، 22 يناير، 2016

التصنيف العالمى ‫#‏لمراكز_التفكير‬ Think Tanks



يصدر معهد لودر في جامعة ‫#‏بنسلفانيا‬ الأمريكية منذ 9 سنوات على التوالي تصنيفا سنويا حول مراكز الدراسات والتفكير «Think Tanks» يحدد من خلاله مؤشرا عالميا لأفضل مراكز الدراسات والتفكير على مستوى العالم. ويعد التصنيف أهم تقريـر دولي، ويتضمن قوائم بترتيب أفضل مراكز على مستوى العالم، أو مستوى كل إقليم، أو على صعيد تخصصات تلك المراكز، وفقا للتخصصات، كالأمن القومي، الاقتصاد، التعليم، الطاقة، السياسة الخارجية وغيرها.
في أواخر يناير الماضي صدر التصنيف العالمي لمراكز التفكير عن العام 2014 الذي تعده سنويا جامعة بنسلفانيا من خلال برنامجها " مراكز التفكير والمجتمع المدني" (TTCSP) وشملت الدراسة 6٫681 منظمة ومعهدا ومركزا بحثيا كلها تهتـم بالسياسة والاقتصاد والمجتمـع في 182 دولة حول العالم، اختير منها 300 مركـز في التصفية النهائية بين أكثر مؤسسات الفكر والرأي شفافية وتأثيرا.
وتستند آلية تصنيف مراكز البحوث حول العالم الذي تقوم به جامعة بنسلفانيا الأمريكية إلى أربعة مؤشرات رئيسية تضم أكثر من 28 مؤشرا فرعيا، ويتم تقييم المراكز حسب المناطق وفئات الاختصاص ومجالات العمل، وخضع خلال العام الماضي (6681) مركزا من كافة دول العالم، من بينها (521) مركزا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من بينها (400) مركز في الدول العربية إلى التصنيف. وشاركت المملكة وفقا لتقرير تصنيف مراكز التفكير حول العالم Global Go To Think Tanks Report للعام 2014 بسبع (7) مؤسسات ضمن 44 مؤسسة خليجية، فيما بلغت المشاركات العربية 219 مؤسسة بحثية عربية ضمن 6٫681 مؤسسة .
تبين الدراسة التصنيفية أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في التصنيف العام لمراكز التفكير تحتضن 339 مؤسسة بحثية من أصل 6,681 مؤسسة عبر العالم، وهو ما يعني أنها تضم 5% من المجموع العام، بينما تحتضن أمريكا الشمالية 1919 مؤسسة (29%)، وأوروبا 1836 مؤسسة (28%). وتشكل الدول العربية منطقة «الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» عند حذف المؤسسات الموجودة في الكيان الإسرائيلي (54) وإيـران (33) وتركيا (27) وقبرص (6) ما يساوي 219 مؤسسة فقط أي أن مراكز التفكير في الدول العربية لا تزيد على 3% فقط من مجموع المراكز البحثية ومؤسسات الفكر في العالم. وخلت قائمة البلدان الـ 25 التي لديها أكبر عدد من مراكز البحث من اسم أي بلد عربي، بينما في قائمة المراكز المائة الأشهـر في العالم (خارج الولايات المتحدة) يأتي فقط اسم مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية الذي يحتل المرتبة 66 كما يظهـر اسم المركز المصري في المرتبة الخمسين في قائمة الـ 150 مركزا الأشهر في العالم وهو يتبع مركز كارنيغي للشرق الأوسط القائم في بيروت.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق