الجمعة، 1 يناير، 2016

أطفال الوعى الجديد : عرق متطور من البشر The Indigo Children


أطفال الوعى الجديد : عرق متطور من البشر The Indigo Childrenمصطلح "أطفال نيليون" هو ترجمة للمصطلح " Indigo Children" ، الأطفال ذو الهالة النيلية ، وقد استعملته لأول مرة نانسي أن تاب في كتابها " فهم الحياة من خلال الألوان " والتي نشرته عام 1982 . وأعلنت فيه أنها بدأت تلاحظ إزدياد عدد الأطفال التي تحيط بهم هالة ضوئية نيلية اللون. وانتشر المصطلح بشكل كبير بعد نشر كتاب بعنوان " الأطفال النيليين: وصول الأطفال الجد ". 
الأطفال النيليون هو أطفال يشعرون بأنهم مميزون و غير عاديون، و يشعرون بأن لديهم قدرات هائلة و في بعضا الأحيان خارقة عن العادة.

ما يميز الأطفال النيليين أو أطفال الأنديغو أنهم مستقلون؛ أقوياء الإرادة ؛ و يتعاطفون مع الجميع، و لديهم إحساس قوي بذواتهم، و ثقة عالية بأنفسهم.
و كثيرا ما يشعر المحيطون بهم كالأقارب و الأصدقاء و العائلة بأنهم غريبو الأطوار.
يتميز أطفال الأنديغو بأنهم يميلون إلى الروحانيات منذ نعومة أظفارهم، كما و يميلون إلى الحديث و السؤال عن الغيبيات و الأرواح و الحياة ما بعد الموت، و دائما ما يستفسرون عن الانتقال اللحظي من مكان لمكان، و كذلك يكون لديهم فنون و مواهب و يحبون العلوم ، و يحبون الخير و السلام للجميع، و لديهم طاقة حب كبيرة لكل البشر.
غالبا ما يحس مثل هؤلاء الأطفال بأنهم في غربة؛ و ذلك لأنهم قد لا يستطيعون أن يتعرفوا على الخصائص الطبيعية للكوكب بسبب التطور المادي و ليس الروحي للأفراد و المجتمعات و الثقافات العامة؛ فذلك يشعرهم و كأنهم في حالة كئيبة و إحساس غريب غير مريح على الإطلاق.
و قد يشعر أطفال الأنديغو بمشاعر غير مفهومة؛ و كأنهم ينتمون إلى عائلة روحية ؛ أكثر من انتمائهم الى عائلتهم البيولوجية في بعض الأحيان؛ هذا الشعور بالحنين لتلك العائلة الروحية المؤلفة من كائنات مميزة، ذكية، محبة و خلاقة.
و من صفاتهم: الحساسية العالية و الشفافة، و الشعور بعدم الرضى عن الذات؛ لأنهم يشعرون دائما بأنهم يجب أن يكونوا في وضع روحي أسمى ، و أن لديهم طاقة روحية عالية لتقديم المساعدة لجميع البشر و الإنسانية جمعاء.
و لدى أطفال الأنديغو فضول كبير اتجاه اكتشاف الأشياء، و معرفة الأسرار الكونية ، و السؤال و الاستفسار المستمر عن الخفايا و الغيبيات، و لديهم خيال واسع و كبير فيما يتعلق بالأنظمة الشمسية و الكواكب و المجرات و العوالم الأخرى.
يشعر الأطفال النيليون بأنهم يريدون تغيير العالم نحو الأفضل، و لا يستطيعون الكذب؛ بل يتميزون بصدق واضح، و غالبا ما يشعرون بالتناقض الداخلي، و هم دائما مبدعون.
أما فكرة الطيف النيلي (اللون النيلي) هي فكرة ميتافيزيائية بطبيعتها. فهذا اللون يرمز الى شاكرا العين الثالثة التي هي مرتبطة بالالهام والقدرات الغير الاعتيادية كرؤية الملائكة والارواح والموتى. هم لديهم ايضا القدرة على قراءة الافكار والتمييز بما يشعر به الاخرون. فمنذ صغر سنهم يمتلكون قدرات خارقة في كثير من الاحيان تجعلهم يمثلون درجة عالية المستوى من التطور البشري. اما من ناحية افكارهم الفلسفية عن الحياة ، تكوين الكون ، ودوران الارض ، لا تمرّ تلك الأفكار دون ان تلفت انتباهنا، فان ثمار اعمالهم الفنية وابداعاتهم تأتي دائما في قمة الروعة والجمال

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق