الخميس، 3 نوفمبر، 2016

أنواع الهوية ومكوناتها Types of Identity



يقصد بالهوية “الذاتية” ما يحمله الفرد من تصور عن ذاته ، أي كيف يرى نفسه ، وهي هوية غير مستقرة، وإنما تتغير وتتطور عبر مراحل مختلفة من النمو المعرفي المتأثرة بعاملين: عامل النضج الذاتي، وعامل البيئة الاجتماعية. 
فذات الإنسان هي هويّته ، وهي كلّ ما يشكّل شخصيّته من مشاعر و أحاسيس وقيم وآراء و مواقف وسلوك ؛ بل وكل ما يميّزه عن غيره من النّاس. ، فالهويّة هي الخصوصيّة والذّاتيّة وهي ثقافة الفرد ولغته وعقيدته وحضارته وتاريخه ، كما أنها جزء لا يتجزّأ من منشأ الفرد ومكان ولادته .أى أن الهوية تعنى جوهر الشيء وحقيقته …. أنها كالبصمة للإنسان يتميز بها عن غيره .


توجد عدة أنواع من الهوية”.
فالعرق واللون ، والقومية ، والقبيلة ، ومكان الولادة ، والمواطنة ، والمعتقدات ، كل هذه يمكن أن يطلق عليها لفظ الهوية، فيقال: هوية عرقية ، وهوية دينية، وهوية قومية ، إلخ.
ومن أنواع الهويات المعتمدة :
– الهوية الجنسية: ذكر/أنثى، رجل/امرأة
– الهوية العمرية: طفل/مراهق/كهل/شيخ
– الطبقة الاقتصادية والاجتماعية: فقيرة/متوسطة/ثرية
– القدرات والإعاقات: سليم البنية/معاق…
– الهوية الثقافية: عربي/فارسي/تركي…
– الهوية الإثنية: مغربي من أصل أمازيغي/كندي من أصل تونسي…
– الهوية العرقية: أسود/أبيض/آسياوي…
– المنطقة: نجد/الشام/الصعيد/الريف/الصحراء/…

الهويّة الوطنيّة :
هي مجموع السّمات والخصائص المشتركة الّتي تميّز أمةً أو مجتمع أو وطن معيّن عن غيره ، يعتزّ بها وتشكّل جوهر وجوده وشخصيّته المتميّزة.
الهويّة العربيّة :
بدأت الهويّة العربية في التشكّل دستوريَاً منذ كتابة صحيفة النّبي (صلّى الله عليه وسلّم) بعد هجرته إلى يثرب، انطلقت من مبدأ التغيّر مع الإبقاء على الثّوابت، ولذلك شاركت الهويّة العربيّة في منظومة الإنتاج الحضاري، وبناء التّراث العالمي، وبقيت الّلغة العربيّة محافظة على ثباتها الإيجابيّ باعتبارها مكوّناً أساسيّاً للهويّة العربيّة.

مكوّنات الهويّة
• موقع جغرافي.
• ذاكرة تاريخيّة وطنية مشتركة.
• ثقافة شعبيّة موحّدة
• حقوقٌ وواجباتٌ مشتركة.
• اقتصاد مشترك.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق