الجمعة، 11 نوفمبر، 2016

حركة المعاييرالتربوية كمدخل للإصلاح التربوى Standards-Based Education



تعرف المعايير بأنها :" المستوى النوعي المستهدف والذى يجب أن يكون ماثلاً بوضوح فى جميع العناصر الأساسية المكونة لأي نظام تعليمي من فلسفة ينطلق منها هذا النظام ، وأهداف وبرامج ، و طلاب ، وإدارة ، ومصادر تعلم ، وكفايات مهنية للمعلم وأساليب تقويم وإمكانات مادية وبشرية ، بالإضافة إلى بيئة التعلم فى علاقتها بالسياق الاجتماعى والثقافى للمجتمع.
وبناء على ذلك تركز النظم التربوية على وضع مستويات معيارية Standards يتم فى ضوئها تقويم وتطوير النظام التربوي فى إطار الإصلاح القائم على المعايير Standards Based Reform.
فلسفة بناء المعايير التربوية :
تنطلق فلسفة بناء المعايير التربوية علي مجموعة من المبادئ والمفاهيم الرئيسة التى تعكس محاور الرؤية المستقبلية للنظام التربوى ، وتشكل فى الوقت نفسه الأساس الفكري لها، وهى :
- التزام المعايير بالمواثيق الدولية والقومية .
- مبادئ المساواة ، والعدالة الاجتماعية ، وتكافؤ الفرص ، والشفافية والمحاسبية.
- المشاركة فى رسم السياسات التعليمية واتخاذ القرار.
- ترسيخ قيم العمل الجماعي والتنوع والتسامح وتقبل الآخر .
- تعزيز قدرة المجتمع علي تنمية أجيال مستقبلية قادرة علي التعامل مع النظم المعقدة 
والتطور التكنولوجى , والمنافسة في عالم متغير .

- مواكبة التطورات الحديثة في عالم متغير يعتمد علي إنتاح المعرفة , والإبداع وعلي تعدد مصادر التعلم , وتنمية المهارات اللازمة للتعامل مع مجتمع المعرفة .
- تؤدي المعايير إلي استحداث نمط من الإدارة يرسخ مفاهيم القيادة والمجتمع المعلم المتعلم ,
- مساهمة المعايير في توفير مناخ يكفل حق التعليم المتميز لجميع التلاميذ والتنمية المهنية للمعلم.
- تعزز المعايير قدرة المتعلم علي توظيف المعرفة ودعم قيم الإنتاج .
- تدعيم المعايير لقدرة المشاركين في العملية التعليمية علي حل المشكلات , واتخاذ القرار والتفكير الناقد والإبداعي .
- إسهام المعايير في بناء قاعدة معرفية عريضة لدي المتعلم تتسم بالتكامل والفاعلية .
- تحقق المعايير الالتزام بالتميز في التعلم والقدرة علي المتابعة والتقويم المستمر.
- تساعد المعايير قدرة النظم التربوية علي التطوير المستمر.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق