الجمعة، 11 نوفمبر، 2016

مدارس أمريكية تحذر من تأثير #الحملات_الانتخابية على طلاب الأقلية المسلمة


حذر مدرسون أمريكيون ، من تزايد تأثير خطاب المرشحين لانتخابات الرئاسة الأمريكية في نفسية أطفال الأقليات الدينية والعرقية ، وفق ما نشر موقع "وورك دايز مينوسيتا".
أوضح هؤلاء المدرسون ، أن بعض طلاب صفوف التعليم الابتدائي، يشعرون بحالة من الأرق، لكثرة ترديد بعض المرشحين الجمهوريين لفكرة ترحيلهم وعائلاتهم من البلاد.
ولعل ما استدعى هؤلاء المدرسين إلى إطلاق هذه التحذيرات ، هو رصدهم لأفكار الرغبة بالانتحار لدى بعض الطلاب في سن باكر نتيجة وصف زملائهم لهم بـ"الإرهابيين"، أو "مؤيدي تنظيم داعش"، وسط المدرسة أمام باقي الزملاء.
وقالت مدرسة من مدينة أوكلاهوما عن صفها المدرسي: "طلابي يعيشون حالة من الهلع لاحتمال فوز دونالد ترامب بالرئاسة الأمريكية، إذ أن غالبيتهم من أصول إفريقية-أمريكية".
فيما ذكر مدرس آخر من إحدى ثانويات ميتشجان ، أنه شديد الحرص على مواصلة الدفاع عن حقوق الأقليات في التعبير عن آراء مختلفة، في ظل جو الخطاب الحالي الذي تولدت عنه شريحة معادية للمحافظين الجمهوريين، مؤكدا: "يصعب عليّ الالتزام بالحيادية في وجه هذا الخطاب المعادي للأقليات وإلا سأفتقد مصداقيتي عند الطلاب".
وشددت فئة كبيرة من العاملين في قطاع التعليم، على أن الحملات الانتخابية لعام 2016 كانت ذات آثار سلبية على الأطفال، إذ زادت عندهم الشعور بالخوف.
وأكد هذه المعطيات تقرير جديد صادر عن مركز "ساوثرن بوفرتي لو"، أشار إلى أن هذه الحملات تسببت في شعور ملايين الطلاب بالصدمة من هول التصريحات، وذلك من المستوى الابتدائي وحتى المستوى الثانوي.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق