الخميس، 7 يناير، 2016

متحف البريد المصري يحكي تاريخ الاقتصاد



يرجع الفضل في فكرة إنشاء متحف للبريد في مصر إلى الملك فؤاد الأول، حيث كان حريصاً على تسجيل التاريخ وصيانة آثاره، وتحقيقاً لهذه الفكرة شرعت مصلحة البريد في إنشاء متحفها؛ فأعدت له جناحاً في الطابق الأول من إدارتها العامة بميدان العتبة الخضراء بالقاهرة، يتكون من قاعتين وردهة ورواق بمساحة 543 متراً مربعاً، وعدد معروضاته 1254، وسجلت محتوياته بدليل طبع بالمطابع الأميرية عام 1934 باللغتين العربية والفرنسية، وسار في تنسيقه على هدي متاحف البريد الأوروبية، كما اهتمت المصلحة بافتـتاح المتحف قبل انعقاد مؤتمر البريد العالمي العاشر في القاهرة في فبراير عام 1934 حتى يتسنى لمندوبي البلدان المشاركة مشاهدته فيكون خيـر دعاية للبريد المصري، وتم افتتاح المتحف في 2 يناير عام 1940.بقاعة واحدة
مقتنيات المتحف تحكي تاريخ تطور البريد وهيئته منذ تأسيسها، ويضم المتحف عشرة أقسام 
بداية من القسم التاريخي وهو يحكي تطور الكتابة والرسالة في عصور مختلفة مثل لوحة نارمر ومحابر من العصر الفرعوني والروماني والقبطي، وورق بردي وتماثيل للكاتب أيام الفراعنة وخطابات قديمة من عصور مختلفة، وقسم المؤتمرات وهو مخصص لعرض صور لمؤسس اتحاد البريد العام وصور أعضاء مؤتمرات البريد الدولي من سنة 1874 إلى 1924، والاتفاقيات التي أُبرمت في كل مؤتمر.
كما أنه يضم أيضًا قسم أدوات البريد وهو يشتمل على مجموعات متنوعة من السنج والموازين والحقائب البريدية ومحافظ الطوابع والحوالات وضواغط الرصاص والأختام القديمة والحديثة وصناديق خطابات مكانيكية وعادية، وقسم الملابس وهو من أنواع مختلفة من الملابس لكبار الموظفين ولرؤساء الأقسام والموزعين وشارات مختلفة قماشية ونحاسية وعلامات للطوافة.
كما يشمل المتحف قسم المباني ويشمل نماذج مصغرة لبعض المباني البريدية كمصلحة البريد بالقاهرة ومكتب بريد بورسعيد وبورفؤاد ونموذج لمكتب بريد قروي ونموذج مصغر لقلم توزيع لمراقبة بريد القاهرة، وقسم الخرائط والإحصاء ويشمل على خرائط ورسومات بيانية وإحصائية تظهر تطور أعمال المصلحة من مراسلات مسجلة وعادية وحوالات داخلية وخارجية وطرود، وقسم النقل ويشمل على نماذج لوسائل نقل البريد قديمة وحديثة من عربات خشب وحديد وموتوسيكلات وسكة حديد وبواخر لنقل البريد.
ويأتي على رأس تلك الأقسام وأهمها قسم الطوابع وهو مكون من مجموعات من الطوابع المصرية والأجنبية وإكليشهات وقوالب وألواح لصنع طوابع، وكذلك مجموعة من نماذج خطوات العمل في صنع طوابع البريد بمصلحة المساحة، كما يضم تصنيفًا فريدًا لمجموعات الطوابع لكل من البريد الأوروبي والبريد الأفريقي والبريد الآسيوي والبريد الأمريكي والبريد الأسترالي.
وأيضًا من الأقسام الكبرى، قسم البريد الجوي وهو يشمل على نماذج مختلفة من الحمام الزاجل ونماذج لبعض الطائرات مهداة من شركة الطرق الجوية الأمبراطورية وشركة خطوط الطيران الهولندية، ونموذج لأول خطاب ورد إلى الإسكندرية من لندن في 17 أغسطس عام 1929، وأول خطاب بالبريد الجوي أرسل إلى كراتشي من البريد المصري بالخط الجوي بين القطر المصري والهند.
وأخيرًا القسم الأجنبي والذي يشمل على مجموعة صور لمباني ومتاحف بعض الإدارات البريدية الأجنبية، وبعض الأدوات المستخدمة بتلك الإدارات.





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق