الجمعة، 21 أكتوبر، 2016

المدرسة الثانوية فى كوريا High school in Korea



رغم من وعورة تضاريس كوريا الجنوبية - فأغلبها جبال وعرة ، وسواحلها صخرية شديدة الانحدار ومناخها قاري -وعلى الرغم من أنها واجهت تحديات هائلة في القرن العشرين، حيث خضع شعبها لسيطرة اليابان أكثر من خمس وثلاثين سنة ، إلا أنها تمكنت من أن تجعل من تربيتها أداة فعالة في عملية التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية على أرضها، وعلى الرغم من أن التربية في كوريا تعود جذورها إلى تاريخ بعيد حيث أنشئت أول مدرسة نظامية فيها عام 372م، لكن الصياغة التربوية والهيكلالتنظيمي الحديث في الخمسين عامًا الأخيرة يشهد لها بالجودة والالتزام، فثمار التربية في كوريا الجنوبية تلمس وتُرى , وينبع الاهتمام بالتعليم في كوريا من الفلسفة الكونفوشيوسية ومن النصائح البوذية، حيث تنظر الفلسفة الكونفوشيوسية إلى التعليم على أساس أنه المفتاح الوحيد للنجاح في المستقبل والحاضر. وهناك مذهب مثالي يقول «إن هدف التعليم هو استفادة كل الجنس البشري» وما زالت هذه التقاليد قائمة في الحياة الاجتماعية للشعب الكوري.


تنقسم المدارس الثانوية إلى مدارس ثانوية عامة (أكاديمية)، ومدارس مهنية (فنية)، ومدارس تخصصية (زراعية، وتجارية، وصيد أسماك، ومهنية)، بالإضافة إلى مدارس شاملة، تقدم برامج دراسية تشمل المقررات الأكاديمية والمقررات المهنية، ويلتحق بالتعليم الثانوي العام نحو 65 % من الطلاب، أما التعليم الثانوي المهني (الفني) فيلتحق به 35 % من الطلاب، وبعد الانتهاء من التعليم الثانوي يمكن للخريج الالتحاق مباشرة بسوق العمل، وهو ما يحدث بالفعل بنسبة 90 % من الطلاب أو أن يلتحق بالكليات التقنية أو الجامعات لمدة تتراوح بين سنتين وأربع سنوات.
ويعد التعليم الثانوي المهني عصب الحياة الاقتصادية في كوريا الجنوبية؛ لأنه يمد سوق الإنتاج والعمل بالقوى العاملة المدربة، فهناك 283 معهدًا للتدريب المهني لتخريج أكثر من 60000 من العمال نصف المهرة، وكذلك 23 معهدًا للتدريب المهني لخريجي المدارس المتوسطة تحت إشراف وزارة العمل ولمدة عام واحد لإعداد العمال المهرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق