الجمعة، 21 أكتوبر، 2016

الأكاديمية السعودية بموسكو صرح ثقافي شامخ تتعانق فيه الثقافات العربية والروسية


أنشئت الأكاديمية السعودية بموسكو في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز، وذلك بهدف توفير فرصة التعليم لأبناء السعوديين الموفدين للعمل في سفارة المملكة العربية السعودية وملحقاتها، وأبناء الأشقاء العرب والمسلمين المواطنين والمقيمين في دولة روسيا الاتحادية ، ووفاء وتقديراُ وخدمة للإسلام والمسلمين في كل مكان.
وتضم الأكاديمية ما يزيد على 400 طالب وطالبة ينتمون إلى ما يزيد على ثلاثين جنسية عربية وإسلامية، موزعين على مراحل التعليم العام التمهيدية والابتدائية والمتوسطة والثانوية يضمهم 22 فصلا دراسيا ، ويقوم على تدريسهم أكثر من واحد وأربعون معلما ومعلمة في مختلف التخصصات العلمية والتربوية مؤهلون أعلى التأهيل إذ إن معظمهم من حملة الماجستير والدكتوراه، ومنهم من قام بتغذية مكتبة الأكاديمية بنتاج فكره وتأليفه ، وهم على مستوى عال من الكفاءات الوظيفية في مجالات التربية والتعليم، وتضم ما يربو على مئة موظف وموظفة يضطلعون بالأعمال الإدارية والإشرافية وأعمال الصيانة والتشغيل والحركة وتوجيه الطلاب وإرشادهم ذلك في أقسامها المختلفة، كما تضم بين جنباتها مراكز متخصصة لتعليم الطلبة بأحدث الوسائل والتقنيات والأجهزة الحديثة عبر الحاسب الآلي وشبكة الإنترنت التي تغطي جميع مكاتب الأكاديمية ومعامل متخصصة لتعليم اللغات والقرآن الكريم، ووحدة صحية متخصصة للإشراف على صحة الطلبة ومتابعة حالاتهم
موقع المدرسة :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق