الثلاثاء، 12 سبتمبر، 2017

دور الحاضنات الجامعية في الاقتصادات الناشئة The role of university incubators in emerging economies



وقد حظيت حاضنات الأعمال باهتمام كبير في البحوث العلمية وهي توفر خدمات الدعم مثل اللاستشارات الإدارية، وخدمات الوساطة التي تربط بين شركات المستأجر والموارد الخارجية، وتساعد على قدرتها الاستيعابية. وتتراوح الخدمات المقدمة من الأجهزة مثل المكاتب المشتركة، والوصول إلى مختبرات البحوث إلى البرمجيات مثل الوصول إلى المعرفة من خلال شبكة الانترنت . وفي الآونة الأخيرة، أصبح هناك نوع خاص من حاضنات الأعمال التجارية، وهي حاضنات جامعة (أوبيس)، تحظى بشعبية لأنها تسعى إلى توفير فرصة فريدة لأصحاب المشاريع الناشئة للاستفادة من المواهب والموارد الموجودة في الجامعة . هذا مفيد بشكل خاص للشركات التي تتطلب مستوى أعلى من التكنولوجيا والرقي. أصحاب الأعمال لديهم إمكانية الوصول إلى مختبرات البحوث والندوات في الحرم الجامعي، ويمكن الاستفادة امن لأكاديميين لمعرفتهم بالشبكات. ومن ناحية أخرى، تستفيد الجامعات أيضا من دعم و / أو رعاية مؤسسات التعليم الموحد، حيث يمكن استخدام هذه المرافق لإتاحة فرص التدريب للطلاب ومنافذ تجارية لأبحاث هيئة التدريس. والفوائد العامة التي يمكن أن تستمدها مؤسسات التعليم المشتركة من الجامعات تعتمد على عدد من العوامل مثل قدرتها على استيعاب التكنولوجيا، وهياكل الدعم المؤسسي، ودرجة مشاركة المواهب الجامعية، ونوع الفرص التجارية القائمة، ودور رائد الأعمال الناشئ. وتشير الدلائل أيضا إلى أن الشركات الموجودة في بنك يو بي آي تواجه مخاطر انخفاض الفشل.

معظم البحوث حول حاضنات الأعمال و التى تجري في البلدان المتقدمة. وفي الآونة الأخيرة، بدأت الجامعات في الاقتصادات الناشئة بدعم مؤسسات البنك الدولي، مع الاعتراف بالفوائد المحتملة التي يمكن أن تترتب عليها. ومع ذلك، هناك قلة من البحوث التي تركز على UBIs في الاقتصادات الناشئة. وتستعرض الدراسة مدى الأدبيات التي تدرس الدور الحاسم الذي يمكن أن تلعبه مؤسسات البنك الدولي في الاقتصادات الناشئة. كما يحدد جدول أعمال البحوث / الاتجاهات الرئيسية في الاقتصادات الناشئة ويناقش الآثار المترتبة على واضعي السياسات.

للمزيد :



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق