الجمعة، 1 سبتمبر، 2017

الترويج للسياحة من منظور عالمى جديد


2017 السنة الدولية لتسخير السياحة المستدامة من أجل التنمية.
أشار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في رسالته بمناسبة السنة الدولية إن "أكثر من ثلاثة ملايين سائح يعبرون الحدود الدولية. ويسافر سنوياً إلى الخارج ما يقارب 1.2 مليار شخص. ولقد غدت السياحة ركيزةً للإقتصادات وجواز سفر للعبور نحو الرخاء وقوةً قادرة على إحداث التحوّل بغية تحسين حياة الملايين من الناس. وبمقدور العالم لا بل من واجبه أن يسخّر قوة السياحة في وقتٍ نسعى فيه جاهدين لتنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030".
أما الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية طالب الرفاعي، فإعتبر عند إفتتاح الحفل أن "سنة 2017 تشكّل فرصةً فريدةً بالنسبة لنا لكي نرتقي بإسهام السياحة في تحقيق المستقبل الذي نصبو إليه، ولكي نحدّد أيضاً يداً بيد الدور المحدّد الذي نريد للسياحة أن تضطلع به في خطة التنمية المستدامة حتى عام 2030 وما بعده. إنّها لفرصةٌ فريدة من نوعها للتأكيد على أن السياحة ركنٌ من أركان تحقيق أهداف التنمية المستدامة السبعة عشرة".
واعتبر رئيس وزراء جورجيا جيورجي كفيريكاشفلي أنّه "مع إطلاق السنة الدولية لتسخير السياحة المستدامة من أجل التنمية، نشدّد مرّةً بعد على أن أممنا تواجه جميعها تحديات عالمية مشتركة، لا يمكن حلّها إلّا عن طريق توطيد العلاقات وتعزيز الشراكات. ولقد سلّطنا الضوء من خلال هذه المبادرة على أن أهداف التنمية المستدامة هي المرتكز للتنمية المستقبلية وهي التي سترشدنا لنخلق المكتسبات والأصول الطويلة الأمد ولنتجنّب الخسائر والخصوم ذات الصلة".
كما أشار نائب رئيس هندوراس ريكاردو ألفاريز آرياس إلى أن "السنة الدولية لتسخير السياحة المستدامة من أجل التنمية 2017 تشكّل حافزاً للإرتقاء بالحوار الإجتماعي والسياسي الذي من شأنه تعزيز المبادرات والإستثمارات والإجراءات الحكومية التي تفضي إلى التنمية وإلى مكافحة الفقر".
ولفت وزير الخارجية والتعاون الإسباني ألفونسو ماريا داستيس إلى إن "خطة العام 2030 تعتبر السياحة المستدامة قاطرةً للتنمية وخلق الوظائف وتعزيز الثقافة والمنتجات المحلية. والسياحة جزءٌ من أهداف التنمية المستدامة وتسهم إسهاماً حاسماً تقريباً في مجمل الأهداف السبعة عشرة من خلال ما لها من تأثير على صعيد مكافحة الفقر وتعزيز الوظائف اللائقة وتحسين المساواة بين الجنسين وسبل العيش لدى الشباب، فضلاً عن مكافحة التغيّر المناخي".
وبناء على ذلك فإن النتائج الإيجابية للترويج السياحى لايمكن تحقيقها إلا من خلال الفهم والإدراك الواعى لهذا المفهوم العالمى الجديد للسياحة كمدخل للتنمية المستدامة ، وذلك على جميع المستويات .
موقع منظمة السياحة الدولية :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق