الثلاثاء، 12 سبتمبر، 2017

دور الحاضنات التكنولوجية في تحقيق اقتصاد المعرفة من خلال تحويل الأفكار االبداعية الى ثروة





الاستثمار المرتكز علي المعرفة يعتبر احد سمات الاقتصاد التنافسي الجديد القائم على المعرفة، حيث ان هذا الاقتصاد يقوم على الريادة في البحث العلمي الذي يحركه الابداع والابتكار والذي توظف فيه المعرفة
والتكنولوجيا. فالاستثمار في المعرفة والتكنولوجيا يؤدي الى انتاج وتوطين المعرفة والى توليد شركات ناشئة
تسهم في تنمية الاقتصاد الوطني. تشير كثير من التجارب الاقتصادية الناجحة ان مخرجات اقتصاد المعرفة
يتم من الجامعات ومن خلال مؤسسات ومراكز حاضنة قادرة على تحويل مخرجات البحوث إلى منتجات تتمثل
في سلع وخدمات تسهم في تنويع مصادر الاقتصاد الوطنى.
ساهمت الحاضنات التكنولوجية التابعة للجامعات ولمراكز الأبحاث العلمية بدور رئيسي في تحقيق اقتصاد
المعرفة من خلال تحويل الأفكار الإبداعية الى ثروة. فيتم تحقيق اقتصاد المعرفة من خالل تحويل الأفكار
الإبداعية والأبحاث التطبيقية الى مشاريع إنتاجية وصناعية ناجحة قادرة على المنافسة . الشراكة الحقيقية بين 
ساهمت الحاضنات التكنولوجية التابعة للجامعات ولمراكز الأبحاث العلمية بدور رئيسي في تحقيق اقتصاد
المعرفة من خلا تحويل الأفكار الإبداعية إلى ثروة. فيتم تحقيق اقتصاد المعرفة من خلال تحويل الأفكار الإبداعية والأبحاث التطبيقية الى مشاريع انتاجية وصناعية ناجحة قادرة على المنافسة . الشراكة الحقيقية بين الجامعات وبين القطاع الصناعى .



 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق