الجمعة، 9 يونيو، 2017

«بنك الدرجات» في مدرسة صينية لمساعدة الطلاب الراسبين




في محاولة لتخفيف الضغوط الكبيرة التي تواجه الطلاب الصينيين، في نظام تعليمي قائم على الامتحانات، أنشأت مدرسة في مقاطعة نانغ ينغ «بنك الدرجات»، الذي يتيح للطلاب «اقتراض» العلامات، حتى يتمكنوا من اجتياز الامتحانات، ثم سدادها في اختبارات لاحقة.
لعل البعض يتمنى لو كان لديه شيء من هذا القبيل في زمن المدرسة، لأن هذه الفكرة تبدو رائعة. ويتيح البنك المبتكر للطلاب اقتراض علامات لتعويض الرسوب في أي امتحان. لكن، تماماً مثل البنوك العادية، فإنه يطلب من «العملاء» تسديد القرض في الوقت المحدد، مع الفوائد. وهكذا، يتعين على الطلاب تعويض الدرجات التي اقترضوها بتسجيل درجات إضافية في الامتحانات التالية. ويسمح بعض المعلمين، أيضاً، للطلاب بسداد حقوق «بنك الدرجات» عن طريق إجراء تجارب معملية أو إلقاء خطابات عامة. ويتم وضع التلاميذ الذين يتأخرون عن سداد ديونهم على القائمة السوداء، من قبل البنك، تماماً كما في الحياة الحقيقية.
وقال هونغ مى، وهو مدرس الفيزياء في المدرسة الثانوية، إن بنك العلامات يهدف إلى إعطاء التلاميذ فرصة ثانية. ويوضح المدرس: «59 نقطة أو 60 لا تختلف كثيراً، في الواقع». إلا أن العلامة الأولى تعني الرسوب، في حين تسمح الثانية للطالب بالنجاح. وفارق الدرجة الواحدة مهم للغاية بالنسبة للطلاب. وهكذا، بدلا من الفشل في الامتحان، يستطيع الطالب استعارة نقطة واحدة للمرور، طالما وافقوا على إعادتها، مع الفائدة!
يقول طالب في المدرسة، يدعى زهاو: «كنت مريضاً قبل امتحانات منتصف الفصل، وتغيبت عن امتحان مادة الجغرافيا»، مضيفاً: «فشلت في الامتحان، وأنا سعيد الآن، لأن بنك الدرجات أعطاني فرصة لإصلاح ذلك».
ومن بين 49 طالباً في الصف العاشر، اقترض 13 منهم علامات من البنك. وقال مدير المدرسة، كان هوانغ، إنهم قرروا إدخال بنك الدرجات كوسيلة للتركيز على تطوير مهارات الطلاب، بدلاً من أدائهم الضعيف في الامتحانات المرهقة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق