السبت، 17 يونيو، 2017

الفصول الدراسية متعدِّدة المُستويات فى سويسرا .....خيار المستقبل


عادة ما يُلجأ في سويسرا إلى الصفوف الدراسية متعدِّدة المستويات، كخيار اضطراري ولأسباب ديموغرافية واقتصادية ، حتى أن بعض المدارس الابتدائية تحيزت إلى تطبيقه كنموذج تربوى ،  عن قناعة منها ، بأن التنوّع يُمثل ثروة يُمكن استثمارها ويرون  بأنه يُعزِّز الاعتماد على النفس وروح التعاون من خلال البحث والاستكشاف ، وإلى حدٍّ ما ، يُعتبَـر تجميع الأطفال من أعمار مختلفة ، في نفس الصف الدراسي ، هو القاعدة الدّارجة في القُرى الجبلية وفي بعض التجمّعات السكنية البعيدة عن المدن والمراكز الحضرية.
وفي بعض الأحيان ، حيث لا يصل عدد الطلاب إلى العشرين طالبا وتكون الموارد محدودة ، يتِم تخصيص مُعلِّمة واحدة للجميع، من الصف الأول الابتدائي وحتى آخر مستوى من مستويات المرحلة الابتدائية ، وفي هذا الخِضم، تبرز أهمية البرامج والأنشطة المتعدِّدة والخاصة بإعداد المعلمين ، لاسيما بشأن كيفية إدارة الوقت والمكان، حيث " تتطلب إدارة قسم دراسي، يضم أكثر من مستوى، جُهدا أكبر، خاصة من أولئك الذين يخوضون التجربة لأول مرة "، ولذلك، أدخلت بعض الكانتونات، منها فريبورغ ، ورشات عمل متخصصة لتدريب المعلمين الشباب على إدارة الأقسام متعددة المستويات  فهناك  قاعدة تربوية مفادُها أن لكل طفل وتيرته في عملية التعلم ، وهي غالبا ما تكون مستقلّة عن عُمره البيولوجي ، كما أن جمع الطلاب من أعمار مختلفة في وسط اجتماعى موحّد ، يُهيِّئ أشبَه ما يكون  بالواقع الأسَـري ، ويُتيح تنمية المواهب المتعددة التي لها قيمتها الخاصة في بعض المجتمعات  ، كما في المناطق الريفية".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق